شاهدوا.. تقدم أشغال إعادة تهيئة عدد من الأحياء الناقصة التجهيز بجماعة العروي


شاهدوا.. تقدم أشغال إعادة تهيئة عدد من الأحياء الناقصة التجهيز بجماعة العروي
ناظورسيتي: نسيم الشريف / حمزة حجلة

تعرف أشغال إعادة تهيئة الأحياء الناقصة التجهيز بجماعة العروي، إقليم الناظور، تقدما سريعا، وذلك بعد الإشراف الشخصي الذي يقوم به عامل الإقليم خليل، في إطار تنفيذ برامج التهيئة بعدد من الجماعات الواقعة تحت نفوذ الترابي لعمالة الإقليم.

وتسهر على عملية إعادة التهيئة بالنسبة لعدد من الأحياء المهمة داخل مركز جماعة العروي مؤسسة العمران، كما تهم هذه الأشغال تبليط وتزفيت وترصيف الأزقة والشوارع، وإحداث الممرات الخاصة بالراجلين، إضافة إلى ربط المنازل بالصرف الصحي.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فإن الأشغال الأولية والضرورية لإعادة تهيئة الأحياء المهشمة بالعروي، سيتم الانتهاء منها قريبا، وذلك خلال صيف السنة الحالية، في أفق الإنتهاء الكلي من إحداث هذه المشاريع المهمة.

وأعرب سكان الأحياء المستفيدة من إعادة التهيئة، عن سعادتهم إزاء هذه الأشغال التي باشرتها عمالة الإقليم، مؤكدين أنهم تنفسوا الصعداء بمجرد الشروع في عملية تبليط الطرقات والأزقة وربطها بالصرف الصحي، وذلك بعدما ظلت هذه الخدمات من ضمن أهم المطالب التي يركزون عليها.

وكانت عمالة إقليم الناظور، وفرت ميزانية مهمة لهيكلة عدد من الأحياء بمختلف الجماعات التابعة لنفوذها، وقد تم مؤخرا الشروع في تنفيذ هذه المشاريع بمجموعة من الجماعات أبرزها العروي وسلوان والناظور و ازغنغان.

وتروم المشاريع المذكورة، تأهيل الأحياء التي تعاني من الهشاشة وغير المتوفرة على البنية التحتية المناسبة، وذلك لكي تضاهي باقي المناطق الحضرية بالإقليم، إضافة إلى توفير الخدمات الضرورية للمواطنين من أبرزها الصرف الصحي و التزفيت والمساحات الخضراء.






























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية