شاهدوا.. المواطنون يقبلون على التسوق بالناظور قبل حلول رمضان وفاعلون يطالبون بسن شروط جديدة لولوج الأسواق


ناظورسيتي: حمزة حجلة

عرفت مجموعة من أسواق مدينة الناظور خلال اليومين الأخيرين رواجا غير مسبوق منذ أن تم فرض حالة الطوارئ الصحية بالإقليم، حيث عاينت عدسة ناظورسيتي مجموعة من المواطنين بالمحلات التجارية والاسواق.

وأكد أغلبية هؤلاء أن الدافع الذي جعلهم يخرجون هو إقتناء مسلزمات شهر رمضان المبارك، الذي يحل بالمغرب يوم السبت 25 أبريل الجاري.

ومن جهة أخرى طالب متابعون للحالة الوبائية بالمغرب، من السلطات الأمنية والمحلية سن شروط جديدة لولوج الأسواق في شهر رمضان لما تعرفه هذه المناسبة من ارتفاع كبير في الاستهلاك خلال موائد الإفطار.

واعتبر متحدثون لـ"ناظورسيتي"، خرق المواطنين لقانون الطوارئ الصحية وعدم الالتزام بمسافة الأمان في الفضاء العام، مؤشرا سيؤدي إلى تمديد مدة الحجر الصحي في حالة تسجيل حالات جديدة مصابة بالفيروس المستجد.

وأوضح مصدر طبي، ان شخص واحدا حامل للفيروس بإمكانه نقله إلى المواطنين الذين يخالطهم في أماكن التجمعات، الظاهرة التي يجب وضع حد لها قبل تفشي الوباء وظهور بؤر جديدة ستصعب من مأمور التصدي لانتشار الفيروس في الأوساط المحلية.

ودعا المصدر نفسه، ساكنة إقليم الناظور، إلى التحلي بروح المسؤولية والتعامل بجدية مع الوضع عوض الاستهتار الذي بدأ يظهر في بعض المناطق، مؤكدا أن ظهور المزيد من حالات الإصابة بالفيروس المستجد سيؤدي إلى المزيد من الخسائر في الأرواح، ناهيك عن انهاك الطاقة الاستيعابية للمستشفيات وقوى الأطقم الطبية، إضافة إلى الخسائر الأخرى المتعلقة بالمجال الاقتصادي والاجتماعي.

وعوض التنقل اليومي إلى الأسواق، دعا مسؤولون إلى تنظيم أوقات الخروج من المنازل بالنسبة للأشخاص الذين يتوفرون على الوثيقة الاستثنائية، إذ بإمكانه التبضع مرة أو مرتين في الأسبوع فقط وذلك لضمان الحد الأقصى من العزل الاجتماعي وتجنب الاكتظاظ والازدحام اللذان يعتبران من ضمن أهم وسائل انتشار الفيروس وانتقاله إلى الأشخاص غير المصابين.


















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح