شاهدوا.. الكوميسير المثير للجدل عبد القادر الخراز يثير غضب أفراد الجالية بتصريح مثير


شاهدوا.. الكوميسير المثير للجدل عبد القادر الخراز يثير غضب أفراد الجالية بتصريح مثير
ناظورسيتي | متابعة

أثار الكوميسير المتقاعد، عبد القادر الخراز، الملقب بـ"قاهر المجرمين" أفراد الجالية المقيمة بالخارج، بسبب خرجة غير مدروسة له على قناته بـ "اليوتيوب" قال فيها عنهم "إلى كلاو بحالنا غايديرو فاييت"، وأن ما يتقاضونه من أجر بأوروبا لا يكفيهم.

وقال الخراز في شريط فيديو موثق بالصوت والصورة: "50 في المية منهم إلى طيبو طيابنا وكلاو مكلتنا لي تاناكلو فالمغرب والله حتى يديرو فاييت" وأضاف: "تايشدو جوج مليون ونص تايخسروها فالكراء وفالضرائب وشي حوايج وتايكملو بالفرماج".

إلى ذلك لم يفهم السياق والدوافع التي دفعت الكوميسير الخراز التحدث عن أفراد الجالية المقيمة بالخارج بتلك الطريقة، وهو المختص في سرد وتقديم قصص وملفات بوليسية أشرف عليها إبان كان ضابطا للشرطة القضائية في عدد من المدن المغربية.

وفي ذات السياق، لم يتأخر رد بعض أفراد الجالية على ما تفوه به الكوميسير عبد القادر الخراز، حيث خرج بعضهم بتصريحات على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبروا ما قاله في حقهم إهانة لهم، وأكدوا أن أغلبهم بديار المهجر محتفظون بالعادات والتقاليد المغربية في الطبخ والمأكولات.


وفي تصريح مضاد، قال أحد أفراد الجالية ردا على الكوميسير المتقاعد "علاش أسي الخراز ما قلتيش بأن الجالية مكرفصة في سبيل عائلاتهم بالمغرب، علاش ما قلتيش بالي أن الظروف وغياب الصحة والتعليم وحسن الاستقبال فالإدارات هو لي خلا الشباب يهاجر بلادو".

إلى ذلك، طالب العديد من أفراد الجالية المقيمين بالخارج باعتذار صريح من عبد القادر الخراز، الأمر الذي قام به الـأخير بالفعل وعلى عجل، حيث قدم اعتذاره بشكل رسمي، وقام بحذف الحلقة التي تطرق خلالها لتعرض إحدى الشابات الراغبات في الهجرة السرية للنصب.

وبرر الكوميسير المتقاعد، والمحلل الأمني عبد القادر الخراز، الملقب بـ "قاهر المجرمين" أنه لم يقصد بتاتا المساس بالمغاربة المقيمين بالخارج وبسمعتهم، وأنه كان يقصد فئة المهاجرين غير الشرعيين الذين يعيشون ظروفا صعبة بديار المهجر.

حري بالذكر أن عبد القادر الخراز، ضابط شرطة ممتاز متقاعد، إزداد سنة 1952 بمدينة القنيطرة، تدرج في سلك الأمن لمدة 40 سنة، عمل خلالها في الميدان وساهم في حل مجموعة من الجرائم وإلقاء القبض على عدد من المجرمين، وهو ما دفعه إلى مشاركة القصص التي عايشها طيلة مساره المهني مع باقي المغاربة عبر اليوتيوب.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح