شاهدوا.. الطفل المغربي مبتكر "كمامة المستقبل" ينتزع لقب الإبتكار عالميا من بين حوالي ألف مشارك


ناظورسيتي :

تمكن الطفل، محمد بلال حموتي، سليل مدينة وجدة، عاصمة جهة الشرق، بالفوز بالجائزة الخاصة لـ"مهندسي المستقبل" في مسابقة الروبوتات العالمية 2020.

وانتزع الطفل محمد بلال، البالغ من العمر 12 سنة، اللقب من 955 مشارك ومشاركة بالمسابقة العالمية، حيث حاز على اللقب بفضل اخترعه للكمامة الذكية والمبرمجة ضد السعال والعطس.

وكان الطفل المخترع محمد بلال، قد أطلق على اختراعه اسم "كمامة المستقبل" كونها تعمل من خلال الإغلاق أوتوماتيكيًا أثناء العطس وكذا السعال، بهدف منع انتشار العدوى.

كما تتوفر "كمامة المستقبل" على نظام استشعار زودت به، حيث تأخذ الوضعية الحمائية التلقائية عند اقتراب أي شخص من مستعملها لـأقل من مترين، في احترام تام لإجراء التباعد الاجتماعي.



وتعليقا منه حول الفوز، قال محمد بلال، المولوع بالاختراعات وعلم الروبوتات، أن حصوله على جائزة في مسابقة الروبوتات العالمية هو أمر جلل بالنسبة له، لا سيّما أنها المشاركة الأولى له في هكذا نوع من المسابقات العالمية.

وتحدث ابن الـ12 عاما بفرح لا يوصف عن تفاصيل مشاركته بالمسابقة، وكيف نافس 955 مشاركا، حيث كاشف أنه يعمل في الوقت الحالي على تطوير هذه الكمامة من ناحية المظهر حتى تصبح أكثر جمالية وفي متناول الجميع.

ويذكر أن الطفل المخترع محمد بلال حموتي، سبق وأن أنجز العديد من الاختراعات والتجارب، حيث له العديد من الاختراعات، أبرزها صنعه لجهاز مخصص للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين يمكنهم من التحكم في التلفاز دون استعمال اليدين، وجهاز آخر أطلق عليه "بدر هاري"، يحاكي حركة جسم الإنسان.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح