شاهدوا.. الشرطة تتدخل بالرصاص المطاطي لإخماد عصيان بداخل مركز اللاجئين في مليلية


ناظورسيتي: ع ك

تدخلت قوات مكافحة الشعب، اليوم الاربعاء، لإخماد عصيان يعيشه مركز حماية اللاجئين بمليلية منذ أمس الثلاثاء، سجل أحداث شغب وتخريب كان وراءها عدد من المهاجرين أغلبهم من بلدان مغاربية كالمغرب وتونس ومصر والجزائر.

واستعلمت عناصر الحرس المدني الاسباني الرصاص المطاطي في مواجهتها للمحتجين، ليتم بعده توقيف 10 أشخاص جرى اقتيادهم إلى مخفر الشرطة من أجل التحقيق وإحالتهم على المدعي العام لمتابعة بتهم من بينها العصيان وتهديد الامن والعام وسلامة المواطنين.

ووجدت الشرطة أثناء اقتحامها للمركز مواجهة عنيفة من طرف المحتجين، استعملوا فيها الحجارة والعصي، كما أقدموا على اقتلاع حاويات القمامة لاستعمالها كذروع لمقاومة تعنيف قوات مكافحة الشغب.

وحسب مصادر محلية، فإن احتجاجات عنيفة شارك فيها حوالي 200 مهاجرا من المغرب و الجزائر وتونس ومصر وبلدان اخرى، اندلعت داخل المركز المذكور والمعروف اختصارا بـ "سيتي"، للمطالبة بنقلهم إلى اسبانيا. وقد استمرت الاحتجاجات إلى غاية اليوم الأربعاء بعدما توجت بمسيرة خارج المؤسسة.


وقالت الشرطة، إن بعض المحتجين ضمنهم قاصرون مغاربة، قاموا بالقفز على أسوار المؤسسة الاجتماعية للاحتجاج خارجا والفرار من قبضة القوات العمومية، في وقت سجلت الأحداث إصابة حارسان تابعان للحرس المدني بجروح نقلا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاجات اللازمة.

إلى ذلك، قالت مصادر من المحتجين، إنهم أصبحوا يشعرون بالخطر داخل المركز، بعدما قررت سلطات مليلية عزلهم لمدة 14 يوما ومنعهم من مغادرة المكان كإجراء وقائي بعد اكتشاف إصابة أربعة أشخاص في صفوفهم بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي أثار حفيظتهم وجعلهم ينتفضون للمطالبة بترحيلهم إلى مدريد على غرار اللاجئين السوريين.
















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح