شاهدوا.. السيول تغمر القصر الصغير والاستعانة بالزوارق المطاطية لإنقاذ الساكنة


ناظورسيتي

أظهرت مشاهد مختلفة تداولها نشطاء بالقصر الصغير، صباح اليوم السبت، لجوء مجموعة من الساكنة إلى أسطح منازلهم بعدما غمرتها مياه الفيضانات، موجهين بذلك نداءات استغاثة إلى السلطات المحلية وأطقم الوقاية المدنية من أجل التدخل العاجل لإنقاذهم من الغرق.

وقد غمرت السيول أحياءً بكاملها في الجماعة، خاصة تلك الواقعة بمحاذاة مجرى الوادي، ما تسببت في غمر منازل ومحلات تجارية وسيارات، وقطع عدد من المسالك الطرقية المؤدية إلى المنطقة.

واستعانت، في ذلك، فرق الوقاية المدنية بزوارق مطاطية لإنقاذ السكان الذين حاصرتهم السيول، فيما أظهر مقطع فيديو شخصا محاصرا بالسيول، وسط نداءات استغاثة لإنقاذه من الموت.

الأمطار الغزيرة التي تشهدها المنطقة، تسببت أيضا في توقف حركة السير بين تطوان والمضيق، بعدما غمرت المياه الطريق الوطنية الرابطة بين المدينتين على مستوى جماعة الملايين، إلى جانب الطريق الإقليمية رقم 4701 الرابطة بين القصر الصغير وتطوان عبر خميس أنجرة.


كما أدت التساقطات المطرية إلى غرق عدد من المنازل والمحلات والأزقة بمدن المضيق والفنيدق ومرتيل، خاصة بعد امتلاء سد “اسمير” بالمضيق عن آخره وغمر حي بوزغلال بالسيول، فيما يعيش الشارع التطواني على وقع الترقب والمخاوف من احتمال تكرار فيضانات وسيول الاثنين الماضي.

ووفق مديرية الأرصاد الجوية، فإن مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بعمالة الفحص أنجرة، من السادسة من صباح أمس إلى السادسة من صباح اليوم، بلغت 80 ملم في القصر الصغير، 67 في تغرامت، 42 في أنجرة، و7 في ملوسة، فيما بلغت التساقطات في مدينة تطوان خلال نفس الفترة 46 ملم.

وقد وجه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، نداءاتهم للسلطات المحلية والجهوية والمسؤولين المنتخبين، من أجل التدخل العاجل تفاديا لوقوع الأسوء، خاصة وأن هذه المنطقة تقع فوق تضاريس جبلية وعرة، وسط مخاوف من تكرار سيناريو الفيضانات التي ضربت تطوان يوم الاثنين الماضي.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح