شاهدوا.. اكتظاظ وغياب الكمامات في اجتماع حزبي للتحسيس بضرورة الوقاية من كورونا


حميد المرنيسي

أثار مقطع فيديو تداوله نشطاء على نطاق واسع، ويظهر فيه مجتمعون خلال نشاط حزبي للتحسيس بـ"ضرورة" الوقاية من كورونا، في الوقت الذي وثّق المقطع الحاضرين وهم "ملتصقون" ببعضهم بعض، في ضرب لأهمّ قواعد الوقاية من الفيروس، وهي التباعد الاجتماعي (الجسدي) ووضع الكمامة، وهو ما غاب تماما في هذه الحملة التحسيسية بضرورة اتخاذ الاحتياطات والتقيد بالتدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة تفشّي الفيروس.

وقد أثار مقطع الفيديو، الذي يقال إنه جزء من نشاط نظمه حزب الاتحاد الاشتراكي، سخرية عارمة بين تشطاء مواقع التواصل المغاربة، الذين تساءلوا: كيف يمكن التحسيس بضرورة الوقاية من كورونا من قبَل أشخاص لم يحترموا أبسط أبجديات هذه "المقاومة"، وهي التباعد الجسدي (الاجتماعي)؟ وعلّق أحدهم على المقطع المتداول: كيف يقنعون الناس بضرورة الالتزام بما يقولون وهم يخرقونه بأنفسهم؟ وكتب آخر: لا تنهَ عن خلق وتاتِ بمثله..


يأتي ذلك في الوقت الذي شهد المغرب في الفترة الأخيرة ارتفاعا "مقلقا" في أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الآونة الأخيرة، وإن كان اليومان الأخيران قد شهدا تراجعا نسبيا في عدد الحالات المؤكدة الجديدة مقارنة ببداية الأسبوع الماضي، الذي سجّلت فيه أرقام "قياسية" في المغرب طيلة أيام في أعداد المصابين الجدد وكذا في حالات الوفاة.

وكانت وزارة الصحة قد أفادت، اليوم الاثنين، في حصيلتها اليومية حول مستجدات الوضعية الوبائية المتعلقة بتفشي فيروس كورونا، بأنه تم تسجيل 3 آلاف و170 إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في المغرب إلى 259 ألفا و951 حالة. وشهدت الفترة نفسها، وفق المعطيات الرسمية ذاتها، تسجيل 84 وفاة جديدة، رفعت عدد الوفيات إلى 4 آلاف و356 حالة.. لكنْ يبدو أن مثل هذه الحملات "التحسيسية" على هذه الطريقة ستزيد أعداد المصابين، بدل أن تؤدي إلى انخفاضها.. تابعوا ما جرى في هذه النشاط التحسيسي بضرورة "الوقاية" من كورونا عبر هذا الرابط:



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح