شاهدوا.. ابن سيدة مصابة بفيروس كورونا يكشف من داخل مستشفى الحسني وضعية المرضى والأطقم الطبية


ناظورسيتي | محمد العبوسي

وجه ابن سيدة مصابة بفيروس "كورونا" المستجد، رسالة لساكنة الناظور من داخل مصلحة الإنعاش بالمستشفى الحسني، أكد فيها أن كل ما يقال عن ما يقع داخل المستشفى وأطره الطبية والشبه الطبية، وخاصة القائمين على جناح مرضى فيروس "كورونا" لا أساس له من الصحة، مشيرا أن ما يروج حول الأمر خطير للغاية، وقد يتسبب في فقدان المصابين حياتهم في ظرف وجيز.

وقال المتحدث ذاته أنه بدوره كان مترددا في نقل والدته المصابة بفيروس "كوفيد19" إلى المستشفى الحسني بسبب الفيديوهات والإشاعات المروجة حول ما يقع داخل جناح مرضى فيروس "كورونا" بالحجر الصحي أو بمصلحة الإنعاش، ليكتشف أن عناية فائقة يحظى بها المرضى وأن الأطقم الطبية تبذل قصارى جهدها للوقوف على حالة المصابين بالفيروس التاجي على حد قوله.






وتجدر الإشارة إلى أن خلال الأيام الأخيرة، انتشرت مقاطع "فيديو" ومجموعة من اللايفات، يظهر فيها مجموعة من المواطنين وهم في إحدى المستشفيات يعانون من الإهمال، مصحوبة بتعاليق بالريفية، مما أثار غضب الأطر الصحية المشتغلة بالمستشفى الحسني، مؤكدين على أن المقاطع المذكورة لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بإقليم الناظور، وأن أصاحبها يودون فقط تشويه صورة هذا المرفق الصحي.

وردا على هذه الأمور، قال محمد بويش عضو خلية اليقظة الوبائية والمسؤول عن التواصل بمندوبية وزارة الصحة بالناظور، على أنه "يستغرب كثيرا لما يتم ترويجه في هذه الفترة الحساسة من مغالطات خطيرة عن ما يحدث داخل أسوار المستشفى الحسني بالناظور في الوقت الذي تجندت فيه كل الـأطر الصحية بمختلف تخصصاتها ووقفت وقفة رجل واحد لمحاربة هذا الوباء الفتاك الذي لا يفرق بين رجل وامرأة، مسن وطفل أو بين غني وفقير، كما أنه لم يستثني الأطر الصحية حيث أصيب عدد لا يستهان به بهذا المرض هناك من شفي وهناك من ينتظر وهناك من لقي حتفه.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح