شاهدوا.. ابراهيم أمغار يكشف حقائق صادمة حول مستشفى الحسني ومنظومة الصحة بالناظور


ناظورسيتي - متابعة

كشف الناشط المدني والفاعل الجمعوي ابراهيم أمغار، حقائق صادمة ومعطيات حول واقع الصحة بالناظور، والاختلالات التي يعاني منها مسشتفى الحسني خلال جائحة كورونا

واستضاف الزميل محمد المنتصر على صفحته بالفايسبوك الناشط المدني أمغار للحديث عن منظومة الصحة بالإقليم، وصحة ما يروج حول مستشفى الحسني من إهمال لمرضى كوفيد-19

وتطرق أمغار لمجموعة من النقط، أبرزها التأخر المسجل على مستوى نتائج الكشف عن كورونا، والاكتظاظ الذي تعيشه هذه المصلحة، إضافة لسوء تعامل رجال الامن والاستقبال مع المواطنين

وتحدث أمغار عن تجارب مصابين بكورونا يعانون سوء التغذية في مصلحة الحجر الصحي، إضافة لأقارب موتى تم دفنهم دون إخبار عائلاتهم، واختلالات أخرى يعيشها مستشفى الحسني من نقص في الموارد البشريى والتجهيزات


وانتشرت العديد من الفيديوهات والنداءات التي وجهها ناشطون مدنيون للمسؤولين على قطاع الصحة، بعد تزايد حالات الإصابة بكورونا وعدد الوفيات بإقليم الناظور

وطالب النشطاء تعزيز الطاقم الطبي والتمريضي المكلف بالسهر على علاج ومتابعة الحالات المصابة بفيروس كوفيد- 19 على مستوى قسم الحجر الصحي وقسم الإنعاش والعناية المركزة.

وفي ظل انتشار الوباء، تتعالى الأصوات المنادية بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية التي توصي بها السلطات الصحية، والمتمثلة في إجبارية ارتداء الكمامة الطبية، واحترام التباعد الجسدي والحرص على نظافة اليدين، فضلا عن تجنب التجمعات وتفادي البصق في الأماكن العامة، وذلك تجنبا لانتشار الفيروس.

شاهدوا التسجيل الكامل للايف :



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح