شاهدوا.. إنقاذ 100 مهاجر سري ووفاة 5 آخرين في عرض البحر المتوسط


ناظورسيتي: وكالات

قالت منظمة "أوبن آرمز" الإسبانية، إنها تمكنت من إنقاذ قارب غرق في وسط البحر الأبيض المتوسط، كان على متنه حوالي 100 شخص، بينهم عدة نساء وأطفال.

وكشفت المنظمة، أن ما لا يقل عن 5 جثث انتشلت من وسط المياه، حيث علقت على الحادث قائلة: "هذا ما يحدث عندما يُترك الناس في البحر"، قبل أن تعلن إنهاءها لعملية الانقاذ بعد تدخل فريق طبي لمساعدة العالقين.

وفي تفاصيل الحادث، كشفت المنظمة، أنه في يوم الثلاثاء، 10 نوفمبر، أفاد خط هاتف الإنذار على تويتر أنه وفقًا لآخر المعلومات الواردة، كان هناك "أكثر من 200 شخص معرضون لخطر الغرق" في البحر الأبيض المتوسط.

وفي اليوم ذاته، جرى العثور بالفعل على 13 جثة، وبحسب المواقع التي جرى الإبلاغ عنها، كان 110 أشخاص في منطقة البحث والإنقاذ المالطية، و20 في المياه الدولية، بالإضافة إلى 80 آخرين، وجرى تسجيل آخر زورقين يوم الثلاثاء قرابة وقت الغداء، في منطقة ليست بعيدة جدًا عن الساحل الليبي، شمال غرب طرابلس.


وفي وقت لاحق، أكد هاتف الإنذار أن المجموعة الأولى المكوّنة من 110 أشخاص قد وصلت إلى لامبيدوزا صباح يوم الأربعاء 11 نوفمبر. بعد فترة وجيزة، جرى توضيح أن "سفينة الإنقاذ الإنسانية الإسبانية "أوبَّن آرمز" وصلت إلى 80 شخصًا وأنقذتهم".

وغرد مؤسس المنظمة غير الحكومية، 《أوسكار كامبس》، واصفا صورة لهذه الخطوة، التي حدثت في الليل، وحدد أن الناس كانوا في "حالة صحية محفوفة بالمخاطر ولكنها آمنة".

ومنذ بداية عام 2020، بلغ العدد الإجمالي للقتلى في وسط البحر الأبيض المتوسط 575 ضحية. تعتقد المنظمة الدولية للهجرة (IOM) أن عدد القتلى أكبر ولكن الكثير منهم قد فُقدوا.

في نهاية أكتوبر، شجبت منظمة "أطباء بلا حدود" غير الحكومية (MSF) الحصار المفروض على معظم سفن البحث والإنقاذ العاملة في وسط البحر الأبيض المتوسط. على سبيل المثال، أسقطت السلطات الإيطالية Sea-Watch 4 في منتصف سبتمبر.

كما جرى توقيف سفينتي "آلان كردي" و"لويز ميشيل" في أكتوبر.

وقدّرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وصول ما مجموعه 21218 مهاجرًا إلى أوروبا عن طريق البحر والبر في سبتمبر وأكتوبر 2020.

وتعتبر إيطاليا هي الدولة التي استقبلت أكبر عدد من الأجانب منذ بداية العام، تليها إسبانيا (26500) واليونان (14000 تقريبًا). بلغ عدد الوفيات 728 حالة، جميعها في جميع طرق البحر الأبيض المتوسط الثلاثة، وحدثت في الأشهر العشرة الأولى من عام 2020، وفقًا لبيانات المنظمة الدولية للهجرة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح