شاهدوا.. إحباط عملية تهريب حشيش وكابسولات كوكايين داخل طواجين


تاظورسيتي -متابعة

أظهر مقطع مصور "حيلة" أخرى من الحيل التي تلجأ إليها شبكات مختصة في التهريب الدولي للمخدرات. وظهر في الشريط عناصر تابعة للجمارك والأمن بصدد "شطر" طاجين مُصادَر في أحد المطارات، إثر إحباط محاولة لتهريب "حشيش" وكبسولات من الكوكايين داخل هذه الطواجين، التي تمت مصادرتها من مسافر على متن إحدى حافلات النقل الدولي نحو أوروبا.

وانتهت عملية "تقطيع" الطاجين، وفق ما وضّح الشريط، باستخراج كميات من المخدرات، إذ عمد أفراد هذه الشبكة إلى حشوها في هذه الأواني، التي قاموا بتقسيمها ودسّ المخدرات داخلها قبل إعادة "ترميمها" وجعلها تبدو كأي طواجين معدّة للطبخ. لكنّ يقظة الجمارك أحبطت هذه الحيلة الجديدة التي لجأ إليها عناصر هذه الشبكة في ظل تشديد الخناق عليها مؤخرا.


وعلّق نشطاء مواقع التواصل على الشريط، الذي تم تداوله على نطاق واسع، بأن على المسافرين أن يتوخّوا المزيد من الحذر خلال سفرهم، خصوصا إن طُلب منهم حملُ أية أغراض ليست لهم. وتنتشر هذه الظاهرة في بعض المطارات، حيث يترصّد عناصر هذه الشبكات المسافرين ويختارون "الصيد" المناسب، إذ يقصدون الشخص المحدّد ويطلبون منه مساعدتهم في حمل أغراضهم بدعوى أنه لم تعد لها أمكنة شاغرة في حقائبهم، لكنْ قد تكون محشوة بمخدّرات دون علم "فاعل الخير".

ويستوجب الوضع الحذر من مثل هذه "المساعدة" التي قد تنقلب إلى وبال على من يقبل بتقديمها، إذ أن رجال الجمارك يكشفون، عن طريق أجهزة "السكانير" وعمليات التدقيق مخابئ لا تخطر على بال يلجأ إليها هؤلاء المهرّبون كبدائل للطرق التقليدية التي صارت "مفضوحة" لرجال الأمن والجمارك، ما يدفع أفراد هذه الشبكات الإجرامية إلى "ابتكار" طرُق بديلة قد لا تخطر على بال، في سياق أنشطتهم في التهريب الدولي للمخدرات من المغرب إلى أوروبا.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح