شاهدوا.. أشغال تقوية شبكة الماء الصالح للشرب بمجموعة من الأحياء بالناظور


ناظورسيتي: العبوسي محمد

تعرف مـدينة الناظور في الآونة الأخيـرة إنطـلاق أشغال تقويـة وتحسين شبكــة توزيع الماء الصـالح للشرب على مستوى شارع الجيش الملكي، وبمجموعة من الأحياء السكنية وسط المدينة، إذ يـروم هذا المشـروع إلى تـزويد المدينة في أحســن الظــروف وذلك مواكبة للتــوسع العمــراني للمدينة وضمــان الاستغلال الجيد لشبكة التوزيع ( الضغط ، الصبيب ، المردودية) .

هذا وحسب مصــدر موثوق من المكتب الوطني للماء الصـالح للشـرب فان هــذا المشروع يروم إلى تحسين ظروف التوزيع في المناطق التي تعرف ضغطا خـلال فترات الـذروة وخاصة في فصل الصيف ببعض الأحياء كلعراصي، حي الكندي وشعالة، وبوعرورو من أجل تحسين وتقوية شبكة التوزيع والتي تهم وسط المدينة، حيث تبلغ التكلفة الاجمالية لهذا المشروع أزيد من 5 مليون درهم .

كما تدخل هذه التدابير التي يقـوم بها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب أيضا في ترشيد المياه عبر اتخاذ مجمـوعة من الإجـراءات الإستعجالية الوقائية حيث تم في وقت سابق استبدال شبكات التـوزيع القديمـة التي أثرت سلبا على البنية التحتية للمـدينة والتي كانت تـؤدي إلى إحداث عدة حفر ببعض الشوارع والأزقة بالمدينة .




وفي هذا الصدد، وحسب تصريح خص به ناظورسيتي، قال الصقلي علي، المكلف بالمراقبة وتتبع المشروع، بأن لساكنة المدينة من جمعيات المجتمع المدني، الفضل الكبير في الاستمرارية الإيجابية للأشغال، المتمثل في صبرهم على العرقلة والإزعاج الذي تسببت فيها الأشغال منذ انطلاق المشروع على مستوى شارع الجيش الملكي، شاكرا جميع "الغيورين" على المدينة، والمساهمين بشكل أو بأخر في تنمية الإقليم، داعيا إلى التحلي بالمزيد من الصبر كون المشروع بلغ مراحل متقدمة، ويشارف على الانتهاء.

وفي السياق نفسه، أشار عز الدين البراد، المسؤول عن الجانب التقني للمشروع، إلى أن نقدر المياه الجوفية والسطحية بسبب قلة التساقطات المطرية التي شهدتها بلادنا في السنوات الأخيرة، دفعت بمؤسسة المكتب الوطني للماء والكهرباء، قطاع الماء، في التفكير من أجل خلق استراتيجية تتواكد مع التحديات التي تعرفها بلادنا على مستوى القطاع، من أجل تشجيع المواطنين على الترشيد في استعمال الماء، بغية المساهمة في الحفاظ على المخزون المائي بالمغرب.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح