شاهدوا.. أسرة ناظورية تعيش بخربة مهددة بالتشرد في الشارع لهذا السبب


ناظورسيتي: نداء

ناشدت متزوجة وأم لطفلين بمدينة الناظور، من إنقاذ أسرتها من التشرد بعدما ضاقت بهم الحياة بعد طرد زوجها من عمل كان يضمن لهم مدخولا قارا يكفهم لسد حاجياتهم، ووجدوا أنفسهم في الشارع خلال فترة كورونا، بحيث تجرد رب عمله من الإنسانية والأخلاق وقام برميه للشارع دون مراعاة لحالة أسرته.

واشارت المتحدثة التي تقطن هي وزوجها وطفليها، بحي ترقاع، إلى أن المنزل المهدد بالسقوط في أية لحظة تعود ملكيته لأحد الأشخاص الذي وفره لهم خلال فترة جائحة كورونا ليتقي فيهم شر حياة التشرد بالشارع بعد طرد زوجها من العمل كحارس خاص عند أحد التجار بالمدينة.

وأكدت المتحدثة إلى أن صاحب المنزل وقع معهم التزاما على أساس استغلال المنزل إلى غاية شهر يونيو المقبل، على أن يجدوا مكانا غيره في هذه الفترة التي يقضونها به.


وأبرزت المتحدثة وهي أم لطفلة وطفل لا يتجاوزان 11سنة من عمرهما، أن أسرتها ممتنة للخير الذي قدمه لهما صاحب المنزل، إلا أن الحالة التي يعرفها البيت تهدد أن يصبحوا يوما ما تحت أنقاضه نظرا لكونه أصبح شبه خراب.

وقالت السيدة أن التساقطات المطرية الأخيرة التي همت مجموعة من جماعات إقليم الناظور، بوء المدينة تصدر القائمة على المستوى الوطني من حيث كمية التساقطات، باغتتهم بحيث ضاعت كل الأفرشة والأغطية والملابس إلى غير ذلك في رمشة عين، بحيث استقبلهم أحد الجيران ببيته إلى حين تجاوز المرحلة.

واسترسلت المتحدثة نفسها أنها تنحدر من إحدى مدن غرب المغرب، مؤكدة أنها لا هي ولا أسرتها هناك يتوفرون على شيء يمكن القول أنه سيكون دافعا للم أسرتها والعودة إلى أحضان والديها، في إشارة منها أن هم كذلك حالتهم المادية ضعيفة.

وناشدت السيدة من محسنين وجمعيات تنشط في المجال الخيري والإنساني مساعدتها على توفير منزل ولو ببيت ومطبخ يأويها هي وأسرتها مشاق الحياة، خصوصا وأنهم مقبلون على تنفيذ الالتزام الذي يجمعهم برب السكن الذي يقطنون فيه الان، والقاضي بنهاية المدة التي اتفق معهم عليها منذ اليوم الأول.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح