شاطئ مليلية يلفظ جثة متحللة


ناظور سيتي ـ متابعة

لفظت احدى شاطئ مدينة مليلية المحتلة جثة شخص متحللة، من المرجح أن يكون قد لقي مصرعه بعد غرقه في عرض البحر.

وذكرت مصادر محلية، أن أحد أفراد الحرس المدني كان يمارس الرياضة على الشاطئ، قبل يلمح الجثة، ليقوم بعد ذلك بعلام رجال الأمن الذين حلوا بعين المكان، على وجه السرعة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه الجثة تم نقل جثة الهالك صوب مستشفى “كوماركال”، بالثغر المحتل، قصد إخضاعها للتشريح الطبي، لمعرفة أسباب الوفاة وهوية الغريق.

ويشار إلى أن شواطئ مليلية المحتلة تلفظ عدد من الجثث من حين لأخر، وكان أخرها جثة لفظها شاطئ "لوس كرابوس"، ، يبدو أنه لقي مصرعه خلال رحلة للهجرة السرية انطلقت من سواحل المنطقة إلى شبه الجزيرة باسبانيا.

وحسب مصادر اسبانية، فإن الجثة تعود لشاب ينحدر من بلدان افريقيا جنوب الصحراء، لقي حتفه في ظروف غامضة، وقد عملت العناصر التابعة للحرس المدني على انتشالها ونقلها لاحقا إلى ميناء المدينة.


واكتشفت الجثة حوالي الساعة السادسة من مساء أمس الاثنين، بعد توصل قيادة الحرس المدني بمكالمة هاتفية من أحد المواطنين ينببها إلى وجود ما يبدو أنه جسم آدمي يطفو على بعد أمتار قليلة من الشاطئ، لتطلق بعده فرق الغطس والانقاذ حملة بحث واسعة انتهت بالعثور على الغريق.

وأضافت المصادر نفسها، أن الغريق كان بملامح سكان بلدان جنوب الصحراء، ويفترض أنه توفي في عرض البحر منذ أيام، فيما ينتظر من تقرير الطبيب الشرعي أن يحدد بالضبط تاريخ غرقه، في إطار التحقيق الذي يشرف عليه الإدعاء العام بتنسيق مع فرقة الشرطة القضائية التابعة للحرس المدني.
وبموازاة مع ذلك، تقوم السلطات الامنية بالناظور بحملات متواصلة تروم التصدي لأنشطة شبكات تهجير البشر، ما أسفر عن توقيف الكثير من المشتبه فيهم، ضمنهم أشخاص راكموا ثروة هائلة من هذه الأنشطة الممنوعة، أدينوا من طرف محكمة الاستئناف بالسجن لفترات تتراوح ما بين شهرين و 3 سنوات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح