شاب يحاول الانتحار بشرب "الماء القاطع" بسبب خلافات زوجية


ناظور سيتي ـ متابعة

عرفت مدينة طنجة مساء أمس الجمعة محاولة انتحار فاشلة، حيث قام شاب في عقده الثالث بشرب كمية كبيرةمن مادة "ماء القاطع" بعدما نشب شجار بينه و بين زوجته.

وقد حاول الزوج الثلاثيني، مساء أمس الجمعة 23 أبريل الجاري، أن يضع حدا لحياته بشرب مادة “الماء القاطع” داخل منزله بمدينة طنجة، قبل أن يجري نقله على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد الخامس.

وحلت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى عين المكان على وجه السرعة بمجرد أن توصلت بإخبارية في هذا الموضوع، قبل أن تقوم بفتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل معرفة حيثيات هذه الواقعة وتفاصيلها.

وبعد البحث في عمق هذه النازلة، وقفت الجهة المشرفة على البحث عند حقائق معينة مكّنتها من معرفة السبب الحقيقي وراء إقدام الشاب على فعلته ومحاولة إنهاء حياته.


التحقيق أدى إلى أن خلافات بينه وبين زوجته، كانت هي الدافع وراء محاولة إقدام الشاب على الانتحار بشرب مادة قاتلة.

وذلك بعد أن وجد نفسه أمام نفق مسدود بسبب تراكم المشاكل، إضافة إلى الضغوط التي طوقته نتيجة لتداعيات كورونا، ما جعله يفكر في إنهاء حياته باستعمال مادة سامة.

ويذكر أنّ منظمة الصحة العالمية، كشفت في تقرير لها أنّه وعلى الصعيد العالمي، يموت شخص كل 40 ثانية جراء الانتحار لسبب من الأسباب المتفرقة من شخص إلى آخر.

مازال المغرب يشهد بين الفينة والأخرى تكرار حوادث الانتحار منذ بداية هذه السنة إلى اليوم، رغم تخفيف إجراءات الحجر الصحي، بيد أن عدد ضحايا الانتحار تجاوز ضحايا كورونا، حيث بلغت وفيات فيروس كورونا إلى غاية يوم الأربعاء إلى 285 وفاة، بينما وصل عدد المنتحرين إلى 301، آخرها شخص رمى بنفسه أمام القطار السريع.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح