سيدة ناظورية: أنا مطلقة بخمسة أبناء أعمل ب 40 درهما لليوم ومصاريف الحياة أثقلت كاهلي


ناظورسيتي: متابعة

قالت سيدة ناظورية، مطلقة وأم لخمسة أبناء، أنها تعاني بشكل كبير خصوصا بعد إغلاق المعابر الحدودية، مشيرة إلى أنها لم تعد تقوى على توفير مصاريف الحياة كلها، والتي أثقلت كاهلها جراء قيمتها الكبيرة.

وأضافت السيدة في تصريحها لناظورسيتي، أنها في ظل الظروف الحالية التي تعيشها، لم تعد تقدر على ضمان مدخول محترم، يقيها شر طلب استعطاف القلوب الرحيمة، مبرزة أنها تشتغل كعاملة نظافة بمبلغ مالي قدره 40 درهم لليوم، بحيث أن ما عليها يفوق ما يدره لها عملها شهريا، غذ تكتري بيتا ب 1200 درهم، ناهيك عن مصاريف فواتير الماء والكهرباء.

وأبرزت المتحدثة أنها تعاني من كيس يستوجب القيام بعملية، غير أنها منذ الكشف على المرض لدى طبيب مختص، لأزيد من ثلاثة شهور، لم تجد المال الكافي من أجل إنقاذ صحتها، بحيث التجأت إلى نافدة ناظورسيتي، وكلها أمل في ذوي القلوب الرحيمة، أن يساعدوها على تحمل مصاريف العلاج.


واكدت المتحدثة أنها تعاني على جميع الأصعدة، بحيث لم تجد سبيلا من استعطاف المحسنين على مساعدتها، بحيث أنها مطلقة بخمسة أبناء وزوجها لم يسأل عنها منذ انفصالهما.

وأشارت السيدة، أنها كانت في البداية تتكل على نفسها، في كل أمور الحياة، بحيث كانت واحدة من العاملات في التهريب المعيشي بمعبر باريوتشينو، والذي ةكانت تضمن من خلاله عيش حياة كريمة لها ولابنائها الخمسة.

وحكت السيدة بحزن قائلة" كنت كانخدم فباريوتشينو وكندخل لفلوس باش كنعيش أنا وولادي، ولكن دبا 40 درهم لنهار يلاه كنوصل بها المصاريف ديال الكراء والماء والضوؤ، وحتى ولادي مكنلقاش باش نفرحهم ولو غير مرة وحدة فلعام".

وختمت كلامها، "الله يجازيكم المحسنين، عاونوني غير باش نقدر ندير العملية ونوقف على رجلي، راه معندي لا حنين لا رحيم، وبغيت غير ندير دواء باش نخدم على ولادي".

للمساعدة أو الاستفسار: 06.70.64.45.39


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح