سيدة تقتل زوجها خنقا من أجل عشيقها


ناظورسيتي: متابعة

أوقفت العناصر التابعة لسرية الدرك الملكي بمنطقة أولاد عبو ببرشيد، سيدة في الأربعينيات من عمرها، يشتبه في إقدامها على قتل زوجها شنقا، بعدما توتر العلاقة بين الاثنين إثر ربط الأخيرة لعلاقة غير شرعية مع شخص ثالث يفترض أنه عشيقها وفقا للأبحاث الأولية التي أجراها المحققون.

وحسب مصادر محلية، فقد أحالت مصالح الدرك الملكي المشتبه فيه وعشيقها على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات، أمس الخميس، حيث تم إيداعهما السجن في حالة اعتقال احتياطي بعد الاستماع إليهما بشأن المنسوب إلى كل واحد منهما، إذ تعلق صك الاتهام بالنسبة للأولى بجريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والخيانة الزوجية، والمشاركة في الخيانة الزوجية بالنسبة للشخص الثالث عشيق الزوجة.

وتفجرت تفاصيل هذه القضية، بعدما أخبرت الزوجة عائلة رفيق دربها بأنه قد توفي بشكل مفاجئ داخل منزلهما، محاولة إيهامهم بحزن مصطنع دخلت على إثره في هستيريا مثيرة للشكوك، الأمر الذي استدعى بعضا منهم إلى طلب فتح تحقيق لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة، ما استجابت لهم النيابة العامة حيث أمرت بإجراء تشريح طبي للضحية أوضح أن موت الضحية كان بسبب تعرضه للخنف بواسطة قطعة قماش.


وما زاد من شكوك عائلة الضحية، حسب مصادر مقرب من الأخير، هو دخوله قيد حياته في خلاف مع زوجته نتيجة شكوك حول خيانتها له وربطها لعلاقة "جنسية" مع شخص ثان، ما دفعه إلى منعها من مغادرة المنزل وإغلاقه في وجهها بمفتاح لمنعها من ملاقاة عشيقها، ما لم تستسغه الزوجة التي حاولت تحرير نفسها لأكثر من مرة قبل أن تلتجئ إلى تصفية رفيق دربها ووضع حد لحياته شنقا بواسطة قطعة قماش استعملتها في الجريمة.

وقد تمكنت عناصر الدرك الملكي، من فك لغز هذه الجريمة بعد محاصرة المشتبه فيها بالأسئلة، ليتم إثر ذلك توقيف عشيقها الذي اعترف هو الآخر بربطه لعلاقة جنسية مع المعنية بالرغم من علمه بأنها متزوجة، ليتم بعده إحالة الاثنان على أنظار الوكيل العام للملك، في انتظار تقديمها للمحاكمة والبت في المنسوب إليهما من طرف طرف غرفة الجنايات باستئنافية سطات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح