سياسي فرنسي يتهم الريفيين بسرقة متاجر باريس وإرسال الأموال إلى أسرهم بالمغرب


ناظورسيتي -متابعة

خلّفت تصريحات السياسيّ الفرنسي جورج فينيش ردود أفعال، تراوحت ما بين السّخرية منها واستنكارها، بعد اتهامه الشباب المتحدّرين من منطقة الريف (المغرب) بضلوعهم في أعمال التخريب والسرقة التي شهدتها جهات مختلفة في العاصمة الفرنسية.

وصرّح فينيش لمحطة تلفزيونية محلية بأن المهاجرين المغاربة، وتحديدا المتحدّرين منهم من منطقة الريف (وذكر منها "طنجة" و"الرباط") يقفون وراء أعمال التخريب التي شهدتها باريس، ما جرّ عليه موجة سخرية عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي، من منطلق أنه يتشدّق بتوجيه اتهاماته لأبناء الرّيف وهو جاهل بجغرافيا المنطقة، التي أدخل فيها حتى العاصمة الرباط.

وبينما سخر نشطاء مواقع التواصل من "جهل" هذا السياسي المدّعي، اتهمه آخرون بالعنصرية. وفي هذا السياق، خاطبت فايزة بنت محمد، الناشطة الفرنسية، فينيش قائلة "أقترح عليك أن تخضع لدورات تكوينية في الجغرافيا وأخرى مناهضة للعنصرية لمستشاريك".

يشار إلى أن أحياء في باريس، وخصوصا الدائرة الـ16 كانت، مؤخرا، مسرحا لأعمال سطو واعتداءات نفّذها مراهقون أجانب.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح