سليل إقليم الدريوش عبد الرحمن أربعين مهدد بفقدان تزكية البرلمان بطنجة بسبب منافسة شرسة وكبار سنه


سليل إقليم الدريوش عبد الرحمن أربعين مهدد بفقدان تزكية البرلمان بطنجة بسبب منافسة شرسة وكبار سنه
ناظورسيتي : متابعة

يواجه سليل إقليم الدريوش، الملياردير والبرلماني السابق، عبد الرحمن الأربعين، منافسة شرسة للظفر بتزكية حزب الحركة الشعبية، للدخول للانتخابات البرلمانية المقررة في الثامن من شتنبر المقبل، بدائرة طنجة-أصيلة.

وينافس إبن إقليم الدريوش على التزكية، كل من الوزيرة الحالية في وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب، ومحمد سمير بروحو، الرئيس السابق لمقاطعة السواني، ونائب رئيس عمدة مدينة طنجة.

وفي ذات السياق، يسعى حزب الحركة الشعبية، إلى حسم موقفه من وكيل لائحته بدائرة طنجة أصيلة لخوض الانتخابات البرلمانية، في وقت تستعر فيه المنافسة بين ثلاثة شخصيات سياسية، تحاول الظفر بالتزكية التي تخول الترشح باسم الحزب.

وبحسب معطيات محلية، فإن المنافسة مستعرة بشكل كبير، بين ثلاثة شخصيات ذات وزن سياسي وانتخابي متفاوت، ويتعلق الأمر بكل من محمد سمير بروحو الذي يحضا بشعبية كبيرة بالمدينة، والوزيرة نزهة بوشارب ورجل المال والأعمال، عبد الرحمن الأربعين.



وكشفت مصادر من داخل الحزب، أن كفة التزكية تميل بشكل كبير لفائدة محمد سمير بروحو، حيث يراهن الحزب على الشعبية التي يحظى بها، الأمر الذي من شأنه أن يعزز حظوظه في تبوء مكانة متقدمة خلال الانتخابات المقبلة.

وبخصوص نزهة بوشارب، التي تشغل حاليا منصب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، تحاول استغلال علاقتها بقيادات الحزب لإيجاد موطئ قدم لها في التزكيات الانتخابية التي ستنتهي إليها قرارات قيادة حزب السنبلة.

وأمام حدة هذه المنافسة، رجح مصدر مطلع أن تلجأ قيادة الحزب، إلى تزكية محمد سمير بروحو، للترشح للانتخابات التشريعية، فيما سيتم الدفع بنزهة بوشارب، كمرشحة للائحة الجهوية للحزب، في ما تبدو حظوظ عبد الرحمن الأربعين الذي يعتبر وجها سياسيا مخضرما ضعيفة، بالنظر إلى عدة عوامل على رأسها عامل السن، حيث يبلغ من العمر 82 سنة.

كما أن إبن إقليم الدريوش، عبد الرحمن الأربعين، يعتبر من الشخصيات التي شملتها الحملة التطهيرية التي قادها وزير الداخلية الأسبق إدريس البصري، في أواسط التسعينات، وهي الحملة التي كان قد اعتقل فيها الأربعين لمدة قصيرة، قبل أن يطلق سراحه، وسبق وأن منع من خوض الانتخابات سنة 2009..


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح