سليلة تمسمان صديقة الغالي تحرز المرتبة الثانية في مسابقة "التصوير الفوتوغرافي" المنظمة عن بعد بالحسيمة


 سليلة تمسمان صديقة الغالي تحرز المرتبة الثانية في مسابقة "التصوير الفوتوغرافي" المنظمة عن بعد بالحسيمة
ناظورسيتي

نظمت جمعية الريف للسينما والتنشيط الثقافي بإقليم الحسيمة، خلال الآونة الأخيرة، المتسمة بإجراءات الحجر الصحي، بسبب تفشي وباء "كورونا"، مسابقة في التصوير الفوتوغرافي عن بعد، سجلت مشاركة مكثفة لأبناء وبنات الإقليم، ومناطقه المجاورة.

وتوخت هذه المسابقة الثقافية، التي عرفت مشاركة مكثفة لـأبناء وبنات إقليم الحسيمة، وكذا مناطقه المجاورة، المتراوحة أعمارهم بين 15 و 30 سنة، إبراز المواهب والطاقات الإبداعية الشابة، في مجال التصوير الفوتوغرافي.

وشارك المتبارون الذين ينتمون لمدينة الحسيمة وعدد من الجماعات الترابية بالإقليم كإمزورن وبني بوعياش وبوكيدان وأجدير، إضافة لمناطق مجاورة تابعة لإقليم الدريوش، بصور فوتوغرافية ملتقطة من طرفهم شخصيا شريطة أن تكون طبيعية ولم يطرأ عليها أي تعديل، بواسطة البرامج المعلوماتية.

وحظيت هذه الصور الإبداعية المتميزة بتفاعل كبير من قبل رواد وزوار صفحة جمعية الريف للسينما والتنشيط الثقافي بالحسيمة على موقع (فيبسبوك) الذين عبروا عن إعجابهم بالصور وإشادتهم بمواهب الريف الصاعدة بقوة في مجال التصوير الفوتوغرافي.

وهكذا فقد أحرز الرتبة الأولى في ذات المسابقة المنظمة عن بعد، سمية السعيدي من مدينة امزورن إقليم الحسيمة، واحتلت المركز الثاني سليلة جماعة تمسمان بإقليم الدريوش، صديقة الغالي، فيما كانت الرتبة الثالثة من نصيب المشاركة، نوال ايت حمد من امزورن بإقليم الحسيمة.

فيما احتل المرتبة الرابعة والخامسة على التوالي، عبد الرحمان المساوي وحمزة القدوري من المدينة ذاتها، حيث خصصت للفائزين الخمس الأوائل، جوائز وهدايا قيمة تقديرا لإبداعاتهم وعطاءاتهم في مجال التصوير الفوتوغرافي.

يذكر أن جمعية الريف للسينما والتنشيط الثقافي بالحسيمة تعمل بين الفينة والأخرى على تأطير ورشات وتكوينات في مجال التصوير الفوتوغرافي والسينمائي لفائدة شباب وشابات الإقليم، تعرفهم خلالها بتقنيات وآليات التصوير الفوتوغرافي وكيفية التعامل الاحترافي مع الكاميرا.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح