سلوان.. رخصة التنقل الاستثنائية تخلق إشكالا بقيادة قلعية ومطالب بتدخل الجهات المعنية


ناظورسيتي: محمد محمود

تشهد قيادة قلعية بسلوان بإقليم الناظور، إكتظاظا "خطيرا"، جراء تكدس العشرات من المواطنين، جلهم من المرضى الذين يتلقون العلاج خارج الإقليم، الراغبين في استخراج وثيقة "التنقل الاستثنائية"، التي فرضتها السلطات العمومية للتحرك من وإلى الناظور، الأمر الذي خلق إشكالا يستدعي تدخل الجهات المعنية، من أجل إعادة الأمور إلى مجراها العادي، خصوصا في هذه الفترة التي تستدعي احترام الشروط الوقائية، من تباعد إجتماعي وأمور أخرى.

وحسب ما يظهر من خلال فيديو توصلت به "ناظورسيتي"، والذي يوضح حجم المعاناة واللامبالاة التي لقيها مجموعة من المواطنين، من طرف العاملين بالشباك الخاص بطلب الرخصة الاستثنائية للتنقل، بقيادة قلعية بسلوان، التي يقصدها كل من ساكنة أزغنغان، بني شيكر، ومجموعة من الجماعات الأخرى، لأغراضهم ذات العلاقة مع المؤسسة،.


وقد عبر مجموعة من المواطنين في حديثهم لناظورسيتي، عن عدم رضاهم بالطريقة التي يعاملون بها، مشيرين إلى أن الأمور "معقدة" بهذا الخصوص، إذ أن الغالبية الكبرى التي تقصد الشباك، يعانون من أمراض مزمنة، يتلقون العلاج خارج إقليم الناظور، خصوصا وجدة وفاس ومدن أخرى، داعين المسؤولين إلى التدخل من أجل تخفيف "العبء" عنهم.

وتجدر الإشارة إلا أن مجموعة من العمالات والأقاليم على المستوى الوطني، منذ تصاعد أرقام الإصابات الحاملة للوباء، قيدت التنقل من وإلى ترابها، جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، وبهدف الحد من انتشاره، ألزمت كل المواطنين بضرورة التوفر على ورقة التنقل الاستثنائية، التي تسلمها السلطات المحلية بكل جماعة حسب التقسيم الترابي.

جدير بالذكر، ان عمالة الإقليم، قررت منذ الأحد الماضي، العودة إلى اعتماد آلية التنقل الاستثنائية من وإلى الناظور، إضافة إلى تحديد توقيت إغلاق المقاهي على الثامنة مساء والمطاعم على العاشرة ليلا، مع إجبارية وضع الكمامات واستعمال المعقمات، وإغلاق أسواق المركب وأولاد ميمون والجوطية القديمة على الساعة السادسة مساء.

كما قررت السلطات أيضا، منع أي تجمع أو تجمع بالشارع العمومي، وتعليق جميع الحفلات والأعراس، تحت طائلة إنفاذ القانون وتفعيل المتابعات القضائية في حق المخالفين تطبيقا للمرسوم بقانون المتعلق بسن حالة الطوارئ الصحية.
















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح