سلطات الناظور تمهد لإغلاق جديد وسط تحذيرات من مضاعفة معاناة المواطنين


سلطات الناظور تمهد لإغلاق جديد وسط تحذيرات من مضاعفة معاناة المواطنين
ناظورسيتي: متابعة

عادت دوريات الامن والسلطات العمومية، لتتجول وسط شوارع وأزقة إقليم الناظور بهدف فرض التدابير الحكومية المتعلقة بمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، في وقت كان ينتظر فيه المواطنين ساعة الفرج من أجل العودة إلى ممارسة أنشطتهم المتوقفة منذ مارس من السنة الماضية، والخروج من الأزمة التي أصبحوا يعيشون تحت وقعها بسبب انعدام مصادر دخل قارة تمكنهم من مجابهة ظروف الحياة الصعبة.

ورصدت "ناظورسيتي"، ليلة أمس الجمعة، حملات ليلية نظمتها السلطات العمومية بتنسيق مع القوات المساعدة والمصالح الامنية والدرك الملكي، وذلك قصد إجبار المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم على الإغلاق في الثامنة مساء، وهو التوقيت الذي حددته الحكومة في إطار تدبير حالة الطوارئ الصحية، الامر الذي أغضب الكثيرين معتبرين أن هذا الإجراء لا يمكن أن يستمر في ظل غياب أي دعم من طرف السلطة التنفيذي.

وكشفت مصادر، أن عددا من التجار وأرباب المقاهي تم ضبطهم يتجاوزون ساعة الإغلاق المنصوص عليها والمحددة في الساعة الثامنة ليلا، مع حظر التجوال الليلي/ بجميع الأقاليم والمدن بالمملكة.


ويتخوف أرباب المطاعم والمقاهي بالناظور، أن يفرض عليهم الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان المبارك، ما يعني أن جميع أنشطتهم ستتوقف لكون هذه المرافق تفتح أبوابها خلال ساعات الإفطار إلى غاية وقت متأخر من الليل لتعويضها ما فاتها نهارا.

كما يخشى ممونو الحفلات وأصحاب الحمامات وتجار الأسواق المفتوحة، تجميد خلال شهر رمضان وعيد الفطر، ما سيكبدهم خسائر مضاعفة ستنضاف إلى الازمة التي وجدوا أنفسهم فيها العام الماضي منذ تطبيق الحجر الصحي الشامل.

وقال العثماني في تغريدة على حسابه في تويتر إن “الأيام الأخيرة شهدت ارتفاعًا نسبيا في أعداد الإصابات بكوفيد_19 وارتفع عدد الحالات الخطيرة التي تستلزم الإنعاش إلى 72 في 24 ساعة الأخيرة، وهذا مؤشر يقتضي الحذر من الجميع حتى لا نشهد موجة ثالثة لا قدر الله “.

وعلق نشطاء على تغريدة العثماني، بأنها قد تكون تمهيدا لإعلان تمديد الإغلاق الليلي، إلى ما بعد شهر رمضان.


من جهة ثانية، أصدرت وزارة الداخلية تعليمات صارمة إلى مختلف الولاة والعمال بجهات وأقاليم المملكة، من أجل تشديد المراقبة والسهر على التزام الجميع بتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية المعمول بها لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت مصادر مطلعة، أن تعليمات وزارة الداخلية، التي تأتي عبد بعد أيام من حلول شهر رمضان الفضيل، جاءت بعد التراخي الكبير المسجل خلال الأيام الماضية في عدد من مدن المملكة بمختلف الجهات، وخاصة داخل الأحياء الشعبية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح