سكان"ريكولاريس" بالناظور يتهمون رجل سلطة بالشطط ويدعون إلى الحوار لحل مشاكلهم


ناظورسيتي: حمزة.ح

وجه سكان الثكنة "التاريخية" بحي الريكولاريس، يوم الأحد الماضي خلال وقفة احتجاجية قبالة محطة "القطار" المدينة، أصابع الاتهام لقائد مقاطعتهم، لشططه في استعمال السلطة المخولة له، بسبب المشكل القائم بحيهم، بعد مطالبتهم بإفراغ منازلهم، بطريقة استنكروها، والمتمثلة في استدعائهم عن طريق أحد أعوان السلطة برتبة "مقدم"، من أجل " ترهيبهم وتخويفهم بغرض "الإفراغ"، مستعينا بلغة الوعيد والتهديد لزرع الرعب في قلوب الساكنة" حسب قولهم في تصريحهم لناظورسيتي.

وفي هذا الصدد، أشار المتحدثون عزمهم على الخروج إلى الشارع من أجل إسماع صوتهم للمسؤولين، بغرض الجلوس إلى طاولة الحوار، من أجل إيجاد حل للمشكل القائم، المتمثل في رفضهم لقرار الإفراغ في هذه الظرفية، وكذا تعويضهم من طرف وكالة "العمران" بمنازل سكنية بجماعة العروي، هو الأمر الدي يرفضونه البتة بسبب بعد الجماعة عن مركز مدينة الناظور بأزيد من 20كيلومتر.

وأضاف المتحدثون على أن الوقفة عبارة عن إنذار، ستشن بعده مجموعة من الأشكال الاحتجاجية ردا على "تعسف" قائد مقاطعتهم، داعين المسؤولين إلى إيجاد الحل، دون اللجوء إلى "الشطط في استعمال السلطة" حسب قولهم، مراعاة لتاريخ القاطنين بحي "الريكولاريس" التاريخي.


جدير بالذكر أنه خلال ربورتاج سابق أعدته "ناظورسيتي"، أثار قرار الإفراغ، الذي توصل به سكان الثكنة القديمة "التاريخية"، بحي "الريكولاريس"، عن طريق "مقدم" الحي، استيائهم، بسبب الظرفية التي جاء فيها (حسب قولهم).

وأضاف المتحدثون من ساكنة الحي لناظورسيتي، أن القرار الذي أبلغهم به "المقدم"، لم يأتي في وقته، خصوصا وأن جل العائلات تعاني جراء "كورونا"، ومعظم الأطفال يتابعون دراستهم بالمؤسسات التعليمية، مشيرين إلى أنه كان من الأجدر أن يتم تأخير إبلاغهم بالقرار إلى حين أخر.

وأشار المتحدثون، إلى رفضهم التام، للمكان الذي خصص لهم كتعويض، حين إفراغهم للمكان الذي يقطنون به الأن بحي الريكولاريس، بحجة تواجده بجماعة العروي، القصية عن الناظور حوالي 25كيلومتر، داعين من الجهات المختصة، الجلوس إلى طاولة الحوار، وإيجاد بديل "لائق" لهم.

وأضاف المتحدثون، أن عائلاتهم وأجدادهم، قدموا للسكن بالثكنة "التاريخية"، منذ رحيل المستعمر الإسباني، ملتمسين، من الجهات المعنية، بالأخذ بعين النظر بعض الأمور المتعلقة بتاريخ العائلات، التي تعتبر من الأقدم بين السكان الأصليين للمدينة.




















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح