سكان حي سكني بالعروي يستنكرون عدم وفاء رئيس الجماعة بوعوده


سكان حي سكني بالعروي يستنكرون عدم وفاء رئيس الجماعة بوعوده
ناظورسيتي: من العروي

راسل العشرات من المواطنين بالعروي، رئيس جماعتهم، من أجل استفساره عن أسباب إقصاء حي الفتح 3، من أشغال التهيئة بالرغم من الوعود التي منحها لهم منذ مدة انتدابه.

ووفقا لمضمون الشكاية، تتوفر "ناظورسيتي" على نسخة منها، فإن المشتكين وقعوا عريضة احتجاج وجهوا نسخا من لها لعمالة الإقليم وباشا المدينة، إضافة إلى رئيس جماعة العروي، أكدوا فيها اقصاء حيهم من أشغال إنجاز قنوات الصرف الصحي في أربعة شوارع مأهولة بالسكان وتضم عدد من منازل الجالية، لأسباب يجهلون دوافعها وخلفياتها.

وقال المشتكون ’’ وسبق للساكنة أن تقدمت مرارا وتكرارا ولمدة سنتين بعدة شكايات شفوية لرئيس الجماعة وقدم لها حينها وعودا بانجاز قنوات الصرف الصحي لاربعة شوارع مأهولة وسط الحي، اهملت في الشطر الاول لأسباب لا غير معروفة، ولحد كتابة هذه الشكاية لم يفي الرئيس بوعوده المتعلقة بتهيئة الحي بأبسط شروط العيش الكريم على غرار باقي سكان الحي المذكور‘‘.

وما يثير الاستغراب والاستنكار حسب المشتكين، انه قد تم الشروع بتهيئة بعض الشوارع التي لا تتوفر على قنوات الصرف الصحي لتزفيتها ما سيعرضها مستقبل للحفر من جداد لمدها بأنابيب الواد الحار، كما سجلوا إقصاء بعض الشواع من التزفيت وهي تتوفر على قنوات الصرف الصحي منذ مدة، وترك اخرى دون إكمال تزفيتها وتهيئتها مما يثير التساؤلات حول اسباب هذا الاقصاء المتعمد من المشروع.

وطالبوا الموقعون في العريضة، بايفاد لجنة متخصصة للوقوف على سير هذه الأشغال ووضع حلول عاجلة وعادلة بدون اقصاء لساكنة الحي من تهيئة الشوارع وربطها بقنوات الصرف الصحي، وبإنشاء بالوعات لتجميع مجاري مياه الأمطار والصرف الصحي للبقع الارضية غير المبنية ولمنازل الجالية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية