سكان بحي لعراصي يحتجون ضد عمارة مشبوهة


سكان بحي لعراصي يحتجون ضد عمارة مشبوهة
ناظورسيتي:متابعة

طالب مواطنون من ساكنة حي لعراصي بالناظور، من السلطات المحلية والأمنية، التدخل العاجل لإيجاد حل يعيد إليهم السكنية والطمأنينة بعد تحول عمارة "مشبوهة" إلى وكر يستقبل أصحاب السوابق الجانحين وممارسي الانشطة غير المشروعة.

وحسب المحتجين، فإن العمارة حولت الحي إلى بؤرة سوداء تثير مخاوف أرباب الأسر والنساء جراء التحرشات التي يتعرضن لها، كما أن صاحبها يستغلها في الكراء غير القانوني للغرباء إضافة إلى جعل سطحها محطة لتثبيت أعمدة تقوية شبكة الأنترنت والهاتف، دون أدنى اعتبار لصحة وسلامة الجيران والقاطنين بالمنطقة.

ووجه مصرحون لـ"ناظورسيتي"، نداء إلى السلطات من أجل إعمال القانون وتفعيل الشكايات التي توصلت بها مختلف المصالح المختصة تفاديا للمزيد من المشاكل التي تسبب الضوضاء والإزعاج بحي لعراصي، مؤكدين أن من بعض المكترين اشخاص يحتمون بصاحب العمارة بالرغم من كونهم معروفون بترويج المخدرات والممنوعات في المنطقة.


وقال متحدث "إن صاحب العمارة يقوم بالدفاع عن المشبوهين، وهو ما لاحظوه اليوم حيث حاول التدخل من أجل الافراج عن شخص جرى توقيفه بعد ضبطه متلبسا بحيازة كمية من المخدرات".

كما أضاف آخرون، ان أشغال صيانة تجري على مستوى العمارة بدون رخصة إدارية، الأمر الذي يشكل تهديدا مباشرا لسلامة الجيران والمارة، لكونها لا تراعي المساطر الجاري بها العمل في مثل هذه الأشغال.

واشتكى المحتجون من إلقاء سكان العمارة السالف ذكرها، للقاذورات وقنينات "البول" وأزبال سريعا ما تحول المنطقة إلى نقطة سوداء تنبعث منها مختلف الروائح الكريهة والأوبئة البيئية.

وليست هذه المرة الاولى التي يحتج فيها سكان الأحياء الشعبية بالناظور بسبب بنايات قديمة وعمارات مشبوهة يستغلها أشخاص بطرق غير قانونية، ضمنها منازل تم تحويلها بطرق سرية في منطقة لعراصي وأحياء أخرى إلى اوكار للدعارة، ما يشكل حرجا دائما للأس.


















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح