سفيرة المغرب بمدريد تستنكر تصريحات وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية


سفيرة المغرب بمدريد تستنكر تصريحات وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية
ناظور سيتي ـ متابعة

استنكرت سفيرة المغرب في مدريد السيدة كريمة بنيعيش، اليوم الخميس 27 ماي الجاري، "للتصريحات غير الملائمة" و"الوقائع المغلوطة" التي قدمتها وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية.

وقد أكدت الدبلوماسية بنيعيش أن وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية أدلت مؤخرا بتصريحات للصحافة وللبرلمان "واصلت فيها تقديم وقائع مغلوطة، وإصدار تعليقات غير ملائمة"، مضيفة أنه "لا يمكن إلا أن نعبر عن الأسف للطابع البئيس وللانفعال والعصبية التي رافقت هذه التصريحات".

كما أبرزت السفيرة المغربية، في تصريح للصحافة، أن الأزمة الحالية بين المغرب وإسبانيا "كشفت الدوافع الخفية ومخططات بعض الأوساط الإسبانية، التي ما زالت تلح على الرغبة في الإضرار بالمصالح العليا للمملكة منذ استرجاع الصحراء المغربية سنة 1975".


وقالت ذات المسؤولة أيضا " يحق لنا، بالتالي، التساؤل عما إذا كانت هذه التصريحات الأخيرة خطأ شخصيا للسيدة الوزيرة، أو أنها تعكس النوايا الحقيقية لبعض الأوساط الإسبانية المعادية للوحدة الترابية للمملكة، القضية المقدسة للشعب المغربي ولكل القوى الحية للأمة.

وأكدت كريمة بنيعيش أن "الاحترام المتبادل والثقة بين البلدين، اللذين تحدث عنهما السيد رئيس الحكومة الإسبانية، أضحيا ، للاسف، موضع شك حاليا".

وخلصت سفيرة المغرب في مدريد إلى أن "المملكة المغربية اتخذت علما بذلك، وستتصرف بناء عليها".

ويشار إلى أنه رغم عودة الهدوء إلى المنطقة الحدودية بين الجيب الإسباني سبتة والمغرب، عقب تدفق غير مسبوق للمهاجرين إلى هذه المدينة التي تعتبر البوابة البرية الوحيدة لأوروبا إلى جانب مليلية على أفريقيا، لايزال توتر العلاقات الدبلوماسية بين الرباط ومدريد سيد الموقف. وعبر وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة عن غضب بلاده من استقبال إسبانيا زعيم البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج، واعتبر أن الجارة "استقبلت على أراضيها شخصا يحارب المغرب يوميا". فيما نددت مدريد على لسان وزيرة دفاعها بما أسمته بـ"العدوان" على حدود إسبانيا والاتحاد الأوروبي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح