سعد المجرد يثير "زوبعة" داخل مجلس جهوي للسياحة على خلفية متابعته أمام القضاء بتهم "الاغتصاب"


ناظورسيتي -متابعة

وجد المجلس الجهوي للسياحة في فاس نفسه مجددا في قلب جدل جديد تسبّبت فيه هذه المرة استضافته للمغني سعد المجرد، المتابع من قبَل القضاء في قضايا تتعلق بـ"الاغتصاب". فبعد الضجّة الواسع والانتقادات اللاذعة التي وُجّت له بعد صرف "ميزانية ضخمة" من أجل "الترويج السياحي" للعاصمة العلمية، باستقدام "ممثلين" و“مؤثرين” مغمورين، استعان المجلس المذكور هذه لمرة بالمغني المغربي المتابَع قضائيا بتُهم تتعلق بالإغتصاب، لإطلاق حملة "ترويجية" للسياحة.

وقد دخلت الناشطة الحقوقية ابتسام لشكر على خط هذه الاستضافة و"هاجمت" المجلس الجهوي للسياحة في العاصمة العلمية للمملكة بسبب توجيهه دعوة للمجرّد وبسبب الاستقبال "الباذخ" الذي خُصّص له ولبقية مرافقيه وأصدقائه في كل من فاس وإفران. وقالت لشكر إن مسؤولي المجلس "أساؤوا الاختيار"، ما أرغمهم على سحب الصور والإعلان، كما فعل الشيء نفسه المغني المذكور.


وبدورهما، هاجم إدريس الأزمي، عمدة المدينة، والبرلماني محمد الحارثي، خلال اجتماع للجنة القطاعات الإنتاجية في مجلس النواب بحضور نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة، المجلسَ الجهوي للسياحة بشدة، إذ وصفه الحارثي المجلس بأنه "فاقد للشّرعية". وقال الحارثي موجّها كلامه لوزيرة السياحة: ”المجلس الجهوي للسياحة في فاس فاقد للشرعية.. مؤخرا، استدعي واحد مغنّي ليس عليه إجماع، وْقعت ليه مشاكل في مواقع التواصل، وإذا بغينا نْسوقو الوجهة بداك الوجه اللي موضوع شي حاجة فهذا أمر سلبي".

ولم يتأخر المجلس الجهوي للسياحة بفاس في الرد، إذ نشر، أمس الخميس بلاغا هاجم البرلماني الحارثي ووصف كلامه بأنه "خرجة سياسوية” غير محسوبة. وقال المجلس إنه لم يستدع أيّ مغنّ خلال الفترة الأخيرة، موضّحا أن ”إحدى دور الضيافة استقبلت مؤخرا فنانا مغربيا أتى إلى فاس في زيارة عائلية مع أقربائه". وأفاد المجلس، الذي يترأسه البرلماني عزيز اللبار، ردا على اتهامه بأنه “فاقد للشرعية”، بأنه ”انتُخب بكامل شرعيته وأعطيت له كامل التراخيص، عن طريق السلطة المحلية وأيضا القضائية، لأن العملية مرت في ظروف ديمقراطية يحكمها العقل وليس التصور السياسوي الضيّق". واتهم المجلس البرلماني محمد الحارثي (العدالة والتنمية) بـ"الوقوف سدا منيعا أمام دعم قطاع السياحة ذاخل مجلس جماعة فاس وأيضا في المؤسسة التشريعية.. وهذا يدلّ على فكر رجعي لا يؤمن بالسياحة كرافعة اقتصادية، بل يتعدّاه بفكر يدعو إلى الانغلاق والارتباط بتوجه سياسي محدد".








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح