سرقة مصابين ومتوفّين بكورونا داخل مستشفى والوكيل العام للملك يأمر بفتح تحقيق


 سرقة مصابين ومتوفّين بكورونا داخل مستشفى والوكيل العام للملك يأمر بفتح تحقيق
ناظورسيتي -متابعة

سرقات "غريبة" تشهدها تازة مؤخرا، ما جعل الوكيل العام للملك في محكمة استئنافية المدينة ذاتها يأمر على إثرها الشرطة القضائية بفتح تحقيق في ملابساتها وظروفها. وتعرّض العديد من المصابين بفيروس كورونا في المستشفى الإقليمي ابن باجة وحتى من فارقوا الحياة متأثرين بتداعيات إصابتهم به لسرقة أغراضهم ومجوهراتهم داخل المؤسسة الاستشفائية المذكورة في الآونة الأخيرة.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر محلية بأن نزلاء جناح "كوفيد 19" في هذا المستشفى الإقليمي، على الخصوص، كانوا عرضة لعدة سرقات "غامضة". وتابعت المصادر ذاتها أن مواطنا من المدينة بثّ في مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا أماط فيه اللثام عن هذه السرقات، مؤكدا أن شقيقا له فارق الحياة تعرّض لسرقة هاتف ومبلغ مهمّ. كما تعرّضت سيدة أخرى لسرقة بعض مجوهراتها بعد وفاتها في الجناح المخصص لمرضى كورونا.


ولم يتوقف الأمر عند حد سرقة المصابين بالفيروس التاجي المستجدّ وحتى ضحاياه ممن فارقوا الحياة، بل إن أيدي "السارقات" امتدّت إلى أبعد من ذلك، إذ أكدت المصادر ذاتها أن طبيبا تعرّض بدوره لسرقة هاتفه في الجناح المذكور. وقد استعانت عناصر الشرطة القضائية في أبحاثها بتسجيلات كاميرات المراقبة المثبَتة في الجناح، مضيفة أنه تم توجيه تُهم لممرضات" بهذا الشأن وأنهنّ خضعن للتحقيق.

ويعيش مرضى كورونا بمستشفى ابن باجة بتازة أوضاعا صحية مزرية، في ظل غياب العناية اللازمة، والإهمال الذي يطالهم، ما دفع عددا منهم إلى الامتناع عن الطعام، والاحتجاج على غياب الأطر الصحية، وتركهم أمام مصير مجهول. إذ يستدعي الوضع الظاهر التدخل العاجل لوزارة الصحة، فحسب مقاطع فيديو صورها المرضى بالمستشفى فالأوضاع التي يعيشونها صعبة والأبواب موصدة في وجههم، دون وجود أي طرف للتواصل في الجهة المقابلة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح