ستكون أول زيارة لبلد عربي.. الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن يزور المغرب بعد اسرائيل وبريطانيا


ستكون أول زيارة لبلد عربي.. الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن يزور المغرب بعد اسرائيل وبريطانيا
ناظورسيتي | وكالات

من المرتقب بعد أسابيع قليلة من تسلم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، لدواليب الحكم ودخوله البيت الأبيض، أن يقوم بعدد من الزيارات الرسمية إلى العديد من دول العالم.

وبحسب تقارير إعلامية، فإن الرئيس الجديد فور تسلمه الإدارة الأمريكية، سيقوم بعدد من الزيارات إلى دول عديدة في مقدمتها إسرائيل كندا وبريطانيا والمملكة المغربية.

وتعد الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي الجديد للملكة المغربية، هي أول زيارة يقوم بها لدولة عربية إسلامية، ورابع زيارة عالميا.

وتأتي زيارة جو بايدن للمملكة المغربية، بعد الإعلان عن عزم بايدن زيارة كل من إسرائيل وبريطانيا وكندا.

وقالت التقارير ذاتها، إن العلاقات الدبلوماسية تاريخية بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية ستزداد متانة وتعاونا وإزدهارا بعد القرار الرئاسي المتعلق بالصحراء المغربية، لما له من قوة سياسية وقانونية يقضي بسيادة المغرب على صحرائه ويتجلى ذلك بفتح قنصلية للولايات المتحدة بمدينة الداخلة.



يذكر أنه سبق لـ"جو بادين"، أن زار المغرب سنة 2014، للمشاركة في أشغال الدورة الخامسة للقمة العالمية لريادة الأعمال التي أقيمت بمراكش، بصفته نائباً للرئيس الأمريكي باراك أوباما آنذاك.

ومن بين الجمل القوية التي أدلى بها جو بادين حينها في حق المغرب، هي تلك التي عبر فيها عن المكانة الكبيرة التي يحظى بها في قلوب الأمريكيين، بحكم أنه أول بلد في العالم يعترف بتأسيس الولايات المتحدة الأمريكية قبل237 سنة، في عام 1777.

واستحضر بادين خلال كلمته، قصة مواطن أمريكي قدم إلى المغرب من أجل تدريس اللغة الإنجليزية، قبل أن يُغرم بالمملكة المغربية ويقرر الاستقرار هنا.

وقال جو بايدن: "الذي يجهله الكثير أن المغرب له مكانة خاصة في قلوب الأمريكين…المغرب هو أول دولة في العالم تعترف بتأسيس الولايات المتحدة الأمريكية قبل 237 سنة، في عام 1777"، مسترسلاً بشكره المغاربة والمغرب قائلاً: "جئنا هنا لنقول لكم شكراً".

وختم بايدن كلمته بالتعبير عن عشق الأمريكيين للمغرب بقوله: "لقد عشقنا بلدكم …ولدينا عدد من الأصدقاء هنا"، وهي الكلمات التي لاقت تفاعلاً قوياً من لدن الحاضرين بالمؤتمر بعدما تعالت تصفيقاتهم داخل القاعة حينها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح