NadorCity.Com
 


ساكنة الحسيمة تخلد الذكرى 55 لانطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بشمال المملكة


ساكنة الحسيمة تخلد الذكرى 55 لانطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بشمال المملكة
سيدي بوزينب فكري ولدعلي


خلدت ساكنة إقليم الحسيمة و في طليعتها أسرة المقاومة و جيش التحرير يوم الأحد 03 أكتوبر 2010 الذكرى الخامسة و الخمسين لانطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بشمال المملكة، التي تعتبر ملحمة كبيرة من ملاحم تاريخ الكفاح الوطني من أجل الحرية و الاستقلال، و ذلك برئاسة الدكتور مصطفى الكتيري المندوب السامي لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير و السيد محمد الحافي والي جهة تازة الحسيمة تاونات و عامل اقليم الحسيمة وبحضور رئيس المجلس الجهوي لجهة تازة الحسيمة تاونات د محمد بودرا والبرلماني نور الدين مضيان ورئيس المجلس الإقليمي السيد عمر الزراد ورئيس المجلس العلمي السيد عبد الخالق الرحموني، و حضور السادة رؤساء الهيآت العسكرية و الأمنية و القضائية و المصالح الإدارية و التقنية, و حشد كبير من أسرة المقاومة و جيش التحرير المنتمين للإقليم و فعاليات المجتمع المدني و تلاميذ المؤسسات التعليمية.

في البداية تمت زيارة مقبرة المجاهدين ببلدية أجدير للترحم على أرواح الشهداء و في طليعتهم جلالة المغفور له محمد الخامس و رفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراهما، و كذا الدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أعز أمره.
و بجماعة سيدي بوزينب بدائرة ترجيست, و بعد تحية العلم الوطني,وقف الوفد الرسمي أمام النصب التذكاري بساحة الجماعة و تمت إزاحة الستار عن اللوحة الرخامية ، بعد ذلك افتتح المهرجان الخطابي بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم،.

إثر ذلك ألقى السيد نور الدين مضيان رئيس جماعة بني عمارت وبرلماني عن إقليم الحسيمة كلمة أشار فيها إلى الدلالات العميقة التي تمثلها هذه الذكرى في وجدان و ذاكرة السكان بصفة خاصة و الشعب المغربي عامة، متوقفا بدوره عند أهم المحطات الكفاحية لجيش التحرير بالمنطقة،، معتبرا أن خير تكريم لمجاهدي و مقاومي و ساكنة المنطقة يتمثل في تحقيق التنمية الشاملة بالمنطقة و تزويدها بالتجهيزات الأساسية.

وفي كلمته بالمناسبة، أكد الدكتور مصطفى الكتيري المندوب السامي لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير على المكانة الوازنة التي تحتلها ذكرى انطلاق جيش التحرير بالشمال في سجل الذكريات الوطنية، مشيدا بالأدوار البطولية التي قدمها رجال جيش التحرير بإقليم الحسيمة التي تعتبر امتدادا للمقاومة الفدائية و شعلة وضاءة عززت الانتفاضة العارمة للمغاربة في مواجهة قوى الاستعمار البغيض. متوقفا عند أهم المعارك الكفاحية التي خاضها العرش و الشعب من أجل الحرية و الاستقلال منذ حرب تطوان 1859,مرورا بمعارك الريف الشرقي بقيادة المجاهد الشريف محمد أمزيان ُو حرب التحرير الكبرى بقيادة المجاهد محمد بن عبدالكريم الخطابي، مركزا على أهمية الحفاظ على تراث المقاومة و التحرير و وصل الماضي بالحاضر و المستقبل من خلال تعريف الأجيال الصاعدة و اللاحقة بما يزخر به تاريخنا المجيد من أمجاد و بطولات.

و في عرضه حول المنجزات المحققة لفائدة أسرة المقاومة و جيش التحرير، أشار السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير إلى حصيلة المكاسب المحققة في إطار تطبيق البرنامج المرحلي، خاصة تعزيز نظام التغطية الصحية التكميلية لفائدة المنتمين المستفيدين من أنظمة تعاضدية أخرى و ذلك بعد نجاح نظام التغطية الصحية الأساسية, مشيرا إلى توجه المندوبية إلى خلق تعاونيات و وداديات سكنية لفائدة المنتمين غير المتوفرين على السكن، مبادرات أبناء المنتمين المنخرطين في برنامج التشغيل الذاتي. و في نفس السياق تطرق السيد المندوب السامي إلى الجهود المبذولة في مجال صيانة الذاكرة الوطنية من خلال ترسيخ تقليد تكريم قدما ء المقاومين و أعضاء جيش التحرير, و إحداث شبكة من المتاحف الإقليمية و المحلية التي تعتبر امتدادا للمتحف الوطني للمقاومة و جيش التحرير بالرباط, ثم الانفتاح على المؤسسات التعليمية عن طريق تنظيم فضاءات تربوية لفائدة الناشئة و تنظيم ندوات علمية, و إنجاز أنصبة تذكارية و إطلاق التسميات على الشوارع و المرافق العمومية ,مع تدوين شهادات المقاومين و إصدار مطبوعات و أعمال تهم ملحمة الكفاح الوطني في سبيل الحرية و الاستقلال، و تشجيع الطلبة و الباحثين على انجاز بحوثهم حول تاريخ الكفاح الوطني من أجل الحرية و الاستقلال.

كما عبر سيادته عن اغتنام هذه المناسبة للتعبير عن تجند أسرة المقاومة و جيش التحرير وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للدفاع عن الوحدة الترابية المغربية، و مباركتها لمبادرة جلالته القاضية بمنح الأقاليم الصحراوية حكم ذاتي موسع تحت السيادة المغربية، إضافة الى التنديد بما أقدمت عليه عصابة البوليزاريو بدعم من حكام الجزائر على اعتقال الفاعل الصحراوي مصطفى سلمى ولد سيدي مولود نظرا لأنه أدلى بآرائه المدافعة عن الطرح المغربي المتعلق بمنح الأقاليم الصحراوية حكما موسعا في إطار السيادة المغربية، مطالبا الجميع لأجل استنكار هذا العدوان.

و عن أسرة المقاومة وجيش التحرير بالإقليم ألقى السيد عمر العبدلاوي الكاتب العام لجمعية أبناء المقاومين و أعضاء جيش التحرير للتضامن و التنمية بإقليم الحسيمة كلمة أعرب فيها عن الاعتزاز بتخليد هذه الذكرى المجيدة التي تجسد التلاحم الوثيق بين العرش و الشعب, مستحضرا الدروس و العبر للملحمة الجهادية, منوها بالنتائج الهامة التي تحققت لفائدة المنتمين, داعيا الجميع إلى تكاثف الجهود لتحقيق منافع و امتيازات أخرى لفائدة أفراد الأسرة المجاهدة.

المناسبة شهدت تكريم أربعة مقاومين، كما تم توزيع المساعدات المالية على عدد من المنتمين لأسرة المقاومة و جيش التحرير بالإقليم، إضافة إلى توزيع العدد الأخير من نشرة التواصل على الحاضرين.

فعاليات الاحتفال توجت برفع برقية ولاء و إخلاص إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله, و بالترحم على أرواح شهداء الحرية و الاستقلال و الوحدة, و في طليعتهم بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس و شريكه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني أكرم الله مثواهما، و بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

و بدار الثقافة الأمير مولاي الحسن بالحسيمة أشرف السيد المندوب السامي و السيد الوالي ورئيس الجهة ورئيس المجلس الإقليمي على افتتاح أشغال الندوة العلمية في موضوع جيش التحرير المغربي التي نظمتها المندوبية السامية بتعاون مع كل من جهة تازة الحسيمة تاونات و المجلس الاقليمي للحسيمة ، وقد تظمنت الندوة ستة مداخلات و ذلك على الشكل التالي:

- الدكتور مصطفى الكتيري: انطلاقة جيش التحرير بشمال المملكة مرحلة تاريخية في مسار الكفاح الوطني .
- الدكتور زكي مبارك: جيش التحرير المغربي من خلال التقارير الديبلوماسية السرية الفرنسية.
- الأستاذ محمد لخواجة: قراءة في وثائق مذكرات عبدالله الصنهاجي حول جيش التحرير.
- الأستاذ عبدالرحمن الزكريتي: جيش التحرير: ثورة اجتماعية بأفق مفتوح.
- الأستاذ جمال أمزيان: تقديم كتاب"جيوش تحرير المغرب العربي: هكذا كانت القصة في البداية" لمؤلفه محمد حمادي العزيز.
- الأستاذ عمر لمعلم: دور محمد بن عبدالكريم الخطابي في تأسيس جيش التحرير.

وبعد فتح باب النقاش و الاجابة على استفسارات و ملاحظات المتدخلين اختتمت الندوة بتلاوة نص البرقية المرفوعة بالمناسبة إلى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

و جدير بالذكر أنه تم على هامش هذه الندوة تنظيم معرض لإصدارات المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير ببهو "دار الثقافة الأمير مولاي الحسن".
































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

هذه هي نسبة التساقطات المطرية التي سجلتها الناظور والحسيمة امس الخميس

بعد دعوى قضائية رفعها رئيس جماعة بوعرك.. استئنافية الناظور تدين مستشارا جماعيا بالسجن والغرامة

البرلماني السابق "البركاني" يطالب العثماني بوضع مطالب ساكنة الناظور ضمن أولويات الحكومة

الشيخ نجيب الزروالي.. حكم الصيام والقيام يوم النصف من شعبان

شاهدوا بالفيديو.. باخرة ركاب تنقذ مهاجرا مغربيا حاول "الحريك" الى اسبانيا عبر إطار منفوخ بالهواء

إعفاء رئيس شرطة مطار العروي بسبب معاملة تفضيلية لمسؤول أمني وأفراد عائلته

المحامي خالد أمعيز: المعتقلون المرحلون الى سجن سلوان يعانون من سوء التغذية وبوهنوش يدخل في اضراب عن الطعام