سائقو شاحنات النقل الدولي يلجئون إلى "الشوك" لتجنيب وقوع الفواجع في أوساط "الحراكة" بالناظور


سائقو شاحنات النقل الدولي يلجئون إلى "الشوك" لتجنيب وقوع الفواجع في أوساط "الحراكة" بالناظور
ح. الرامي - إلياس حجلة


بعد تفاقم ظاهرة توافد أفواج "الحرّاكة" على مدينة الناظور خلال السنة الجارية، الباحثين عن فرص التسلل إلى بواخر ميناء بني أنصار، أو التسلل إلى ثغر مليلية المحتل من أجل بلوغ الضفة الإسبانية، تزايدت شكاوي سائقي شاحنات النقل الدولي من معاناتهم مع هذه الفئـة.

وتتمثل معاناة سائقي شاحنات النقل الدولي، في كثرة عـدد الحوادث والفواجع الناجمة عن لجوء هؤلاء "الحراكة" إلى التشبث بهياكل الشاحنات خلال تنقلاتهم من وإلى بني أنصار والناظور، مما يُعرض عددا كبيرا منهم لحوادث مريعـة.

ولم يجد السائقون من هذه المركبات الضخمة، من حلٍّ أمام هـذه الظاهرة المؤرقـة، سوى اللجوء إلى تسييج وإحاطة هياكل الصناديق الخلفية لشاحناتهم بالشوك، وذلك لتجنيب إمتطائها من قبل المتشردين و"الحرّاكة" حتى تتكرر الحوادث التي يتعرضون لها.

ورصدت عدسة "ناظورسيتي" مؤخراً، عدداً من الشاحنات التي عمد سائقوها إلى إحاطة هيكلها بأغصان الشوك لمنع الحراكة من الالتصاق بها، كما سجلت موقعنا عدداً من حالات الحوادث التي راح ضحيتها هؤلاء كان آخرها تعرّض حرّاك لبتر ذراعه إثر سقوطه من أعلى شاحنة وسط الناظور.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية