زيادات مرتقبة في أسعار زيوت المائدة وثمن 5 لترات يتجاوز 80 درهما


زيادات مرتقبة في أسعار زيوت المائدة وثمن 5 لترات يتجاوز 80 درهما
ناظورسيتي: متابعة

من المرتقب في الأسابيع القليلة المقبلة أن تعلن شركات إنتاج الزيوت عن إقرار زيادات جديدة في أسعار منتجاتها، والتي تعتبر الثالثة خلال الشهرين الماضيين، في نفس المنتوجات الأكثر استهلاكا على المستوى الوطني.

وأشارت مصادر مطلعة، نقلا عن مهنيين، فإن زيادات جديدة في أثمنة قوارير زيوت المائدة، من المنتظر أن تتراوح ما بين درهم ودرهمين، ليصل إجمال الزيادات المقررة إلى 10 دراهم، خلال الفترة الأخيرة.

وبعد الزيادة المرتقب تسجيلها، سيتخطى سعر قنينة 5 لترات في الأسواق عتبة 80 درهما، مع إمكانية إقرار زيادات أخرى في قادم الأسابيع، ما لم تتراجع أسعار المواد الأولية بالأسواق العالمية، أو تتدخل الحكومة لإنقاذ المواطنين من هذه “المصيبة”.

وتعالت أصوات المطالبين من الحكومة المغربية، التدخل لوقف الزيادات، خصوصا أن الأمر يتعلق بأزمة ضربت العديد من الأسر المغربية بسبب جائحة كورونا، ومجموعة من الإجراءات الحكومية التي أزمت الوضع.


وفي المقابل، أطلق عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات لـإطلاق حملة جديدة للمقاطعة، تشمل بالدرجة الأولى الماركة الخاصة بزيت المائدة التي طبقت زيادة صاروخية في منتجاتها بشكل مفاجئ.

وأشار الغاضبون أن الزيادة التي شهدها زيت المائدة، ستساهم في ارتفاع ثمن منتوجات أخرى، والتي تدخل ضمن تركيبة زيوت المائدة هذه المادة الأساسية في تركيبتها.

وأكد الغاضبون على حملة المقاطعة يجب أن تشمل جميع المنتجات الغذائية التي شهدت زيادة في أسعارها، خصوصا في هذه الفترة التي يعيش فيها عموم المغاربة على وقع الأزمة الخانقة التي خلفتها جائحة فيروس كورونا.

وكشف الغاضبون أن هذه الزيادات المفاجئة، تنذر بغضب شعبي جراء الأزمة التي تمر منها العديد من الأسر المغربية، نهيك على أن المغاربة جميعا على مقربة من شهر رمضان، وهو أمر لا يخدم مصالح المستهلك المغربي الذي تضررت قوته الشرائية بشكل كبير.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح