زلة جديدة للعثماني: تقنين القنب الهندي لأغراض سياسية


ناظورسيتي: متابعة

في زلة لسان جديدة للأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني، خلال الدورة الإستثنائية للمجلس الوطني لحزب المصاب، قال خلال مداخلته "الملف الثاني الذي أريد الحديث عنه ولو باقتضاب شديد، هو مشروع القانون المتعلق بتقنيين استخدام القنب الهندي لأغراض سياسية"، قبل أن يتراجع ويصحح الأمر بالقول "لأغراض صناعية وطبية".

ومباشرة بعد زلة اللسان هذه تعالت بعض أصوات القهقهة من داخل القاعة، قبل أن يعلق أحد الحاضرين في الدورة الاستشنائية بالقول أنه العثماني اختتم الموضوع، وفعلا أن الأمر سياسي وليس شيء أخر، فيما علق متتبعون على مواقع التواصل الاجتماعي بالقول أن كلمة الحق كا تسبق.

وقد أثار مشروع تقنين القنب الهندي جدلا واسعا داخل حزب العادلة والتنمية، حيث قام عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة والأمين العام السابق للحزب، بتجميد عضويته بسبب المصادقة على هذا المشروع.




وكان بنكيران قد عبر عن رفضه لمشروع القانون المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، وتعهد بتجميد عضويته في المجلس الوطني للحزب الحاكم إذا صادقت الحكومة على القانون، وهو ما تم بالفعل.

وأعلن بنكيران في منشور على صفحته بالفايسبوك، عن قطع علاقته مع إخوانه في الحزب الذين صادقوا على المشروع، وذلك بعد أسابيع عن رجة زعزعت الصفوف الداخلية للحزب الحاكم بعد إعلان التطبيع مع إسرائيل

وجاء في منشور رئيس الحكومة السابق، أعلن تبعا لمرور قانون تقنين القنب الهندي بالمجلس الحكومي يومه 11 مارس 2021، عن قطع علاقتي بالسادة الآتية أسماؤهم : سعد الدين العثماني - مصطفى الرميد - عبد العزيز رباح ومحمد أمكراز "قبل أن يتراجع عن ذلك في وقت لاحق" وأكد عن تجميد عضويتي في حزب العدالة والتنمية




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح