زعيم انفصاليي البوليساريو يثير سخرية المغاربة بعد إعلانه أنه مستعد لـ"مواجهة المغرب"


زعيم انفصاليي البوليساريو يثير سخرية المغاربة بعد إعلانه أنه مستعد لـ"مواجهة المغرب"
ناظورسيتي -متابعة

جعل إبراهيم غالي، زعيم ما يعرف بـ"الجمهورية الصحراوية"، نفسه موضوعا لسخرية المغاربة، الذين تندّروا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على ما أعلنه من "استعداد" الجبهة لـ"مواجهة" المغرب في معبر "الكركرات". ففي ظلّ التطورات الأخيرة في المعبر الحدودي، ومباشرة بعد إلقاء الملك محمد السادس خطابا، أمس السبت بدل الجمعة، في ذكرى المسيرة الخضراء، دعت قيادة الجبهة الانفصالية قواتها، في بيان، إلى "رفع درجة اليقظة والتجند لمواجهة كافة الاحتمالات".

وقد جعل هذا البيان الذي أصدره ما يسمى "الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو" التي يتزعّمها إبراهيم غالي، المغاربة يسخرون من هذا "الاستعداد" رغم أن فيلقا واحدا من الجنود المغاربة قادر على سحق طغمة الانفصاليين بـ"قواتهم" المستعدّة كما جاء في بيانها البائس. وفي هذا الإطار كتب أحد رواد مواقع التواصل ساخرا "قالك أ سيدي هذا جيش التحرير الصحراوي يستعد للحرب.. شفتهوم اعتقدت أنهم يمثلون فيلم الزومبي!" مرفقا تعليقه بالصورة أعلاه


وجاء ذلك في الوقت الذي توجّهت "فيالق" من القوات المسلحة الملكية المغربية صوب المعبر للتصدّي لـ"استفزازات" عناصر محسوبة على البوليساريو كانت قد قطعت، في خرق سافر للقانون الدولي، الطريق أمام الحركة التجارية أزيد من أسبوعين. فقد منعت عناصر تابعة للجبهة وصول المواد الغذائية إلى الأسواق الموريتانية، فيما سمحت للمواطنين الموريتانيين القادمين من الصحراء المغربية بعبور المعبر نحو بلادهم، تفاديا للاصطدام مع النظام الموريتاني، في الوقت الذي ظل عشرات المواطنين الأجانب عالقين قرب المعبر.

يشار إلى أن الملك محمد السادس أعلن، في خطابه بمناسبة الذكرى الـ45 لعيد المسيرة الخضراء، أن "المغرب مستعدّ للتصدي بقوة وحزم للتجاوزات في معبر الكركرات الحدودي"، في تلميح إلى التحرّكات "اليائسة" للجبهة الانفصالية من خلال اعتراضها شاحنات النقل الدولي بين المغرب وموريتانيا مؤخرا. وشدّد الملك على رفض المملكة لهذه الاستفزازات العقيمة، التي وصفها بـ"الهروب الى الأمام" من مليشيات الكيان الوهمي بعد تداعي أطروحاتها ورفضها من قبَل المجتمع الدولي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح