زرُّو: أنشأنا "غِيتَوَاتْ رملية" لإكمال جمالية الكورنيش وهي "مؤقتة" إلى حين إقامة مشاريع سياحية


حسن الرامي


قـال سعيد زرُّو، المدير العام لـ "وكالة تهيئة موقع بحيرة مارتشيكا"، بخصوص ما أثير مؤخراً، حول الغِيتَواتْ الرملية المُقامة على مستوى الشارع الممتد على طول الشريط الكورنيش البحري بمدينة الناظور، إن الغرض منه هو الحرص على إكمال جمالية مشهد فضاء الكورنيش على الوِجهتين.

موضحاً في لقائِه مع "ناظورسيتي"، أن العديد من السيّاح والزوّار لمدينة الناظور، أبدوا كبير إعجابهم بمرفق الكورنيش الترفيهي وبجماليته الخاصة، غير أنهم وجهوا انتقادات بخصوص الحالة المزرية التي توجد عليها الواجهة المقابلة للفضاء، وتحديدا بحي "إشعالا" و"بوعرورو".

وأشار المتحدث، إلى المشاهد والمناظر المسيئة إلى صورة الكورنيش من الجهة المعلومة، كرعي الأغنام والأبقار، والدواجن السّارحة بكل حرية، مُعرضةً المساحات الخضراء للتلف والتخريب، وهو ما يسيء إلى منظر الفضاء السياحي والترفيهي الأبرز بالمدينة.

مؤكداً أن الوكالة زوّدت الملاّكين العقاريين بالمكان المعلوم بالتصاميم المقرّرة، بهدف إقامة مشاريع متماشية مع التوجه السياحي للمرفق، غير أن التذرع بالعجز عن القيام بذلك، جعل الوكالة تُفكّر في إنشاء غيتوات رملية حرصا على جمالية الفضاء، كما هو الشأن في المدن السياحية بالمغرب.

كاشفاً أن هذا الجدار الرملي، جرى إحداثه بشكل مؤقت ليس إلاّ، إلى حين عمل ملاّكي العقار على إنشاء مشاريع ذات طابعٍ سياحي على مستوى الشطر المقابل لشارع الكورنيش، مُرحِّباً في الوقت نفسه بأيّ مشروع من شأنه إضفاء جمالية للفضاء، واعداً بالترخيص له فوراً.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح