زرو ونائب الرئيس الإفواري يعطيان انطلاق أشغال فتح مدخل جديد شبيه بمدخل بوقانا بالناظور


‎ناظورسيتي من كوت ديفوار

عرفت مدينة "كراند باسام" التي تبعد ب 30 كلم على العاصمة الاقتصادية ابيدجان، تدشين اشغال فتح مدخل جديد لنهر كوموي، بحضور كل من نائب الرئيس الإفواري دانييل كابلان دوناكان، والسفير المغربي بدولة الكوت ديفوار عبد المالك الكتاني، وسعيد زرو المدير العام لشركة مارتشيكا ميد، وذلك يوم الإثنين 11 نوفمبر الجاري.

‎و اكد سعيد زرو خلال تصريح خاص لناظورسيتي، على ان مارتشيكا ميد التي انطلقت من الناظور، اصبحت اليوم تساعد حكومة الكوت ديفوار من اجل انجاز مشروع مشابه لما انجزته في بحيرة مارتشيكا هنا بخليج كوكودي ، مبرزا على ان جلالة الملك محمد السادس وفي خطاب تاريخي من ابدجان حث على ضرورة الثقة بين الدول الافريقية والعمل جنوب جنوب، وقد أعطى هذا الخطاب الملكي ثماره وتطبق الأفكار التي جاءت فيه على ارض الواقع.

‎ووضح سعيد زرو على ان هذا اليوم تاريخي، بإعطاء انطلاق مدخل جديد شبيه بمدخل بوقانا ببحيرة مارتشيكا، والتي أعطت نتائج جد مهمة، وان هذا المشروع من بين المشاريع الكبرى الخاصة بالبنيات التحتية، وسيكون له نفس نتائج بحيرة مارتشيكا، حيث بعد سنوات سيتم القضاء على التلوث الذي يعاني منه خليج كوكودي، وهذاما سعى له الملك محمد السادس خلال زيارته في 2014، وأبرز زرو على ان مارتشيكا ميد تقدم المساعدة لحكومة الكوت ديفوار من اجل انجاز هذا المشروع، وهو مشروع ممول من طرف البنك العربي للتنمية بافريقيا والصندوق الدولي للدول المنتجة للبترول بمبلغ 40 مليون دولار

‎واكد المدير العام لشركة مارتشيكا ميد، على ان دراسات هذا المشروع تقوم بها مكاتب مغربية افوارية، وان هذا المدخل سيكون مهما لهذا الموقع، حيث سيحول مدينة "كراند باسام" التي كانت اول عاصمة بكوت ديفوار، والتي عرفت عدة مشاكل بسبب ترسب التربة في الواد، حيت سيساعد المدينة بشكل كبير في تخطي هذه المشاكل ومن بينها الفيضانات وكذلك تلوث البحيرة،

وأخيرا أكد سعيد زرو أن هذا المدخل سيحول مدينة كراند باسام إلى وجهة سياحية بامتياز بفضل المشاريع التي ستنشأ بعد فتح هذا المدخل، كالميناء الترفيهي وميناء الصيد ومشاريع أخرى














































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح