ريبورتاج.. هكذا تدبر النيابة العامة بالناظور عملها خلال فترة الطوارئ الصحية


ريبورتاج.. هكذا تدبر النيابة العامة بالناظور عملها خلال فترة الطوارئ الصحية
ناظورسيتي: علي كراجي – حمزة حجلة

تنفيذا للاجراءات الاحترازية التي أعلنتها المملكة في إطار تدبير جائحة كورونا، اتخذت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالناظور، سلسلة من الخطوات بما ينسجم وحفظ الصحة العامة وضمان استمرارية المرفق القضائي في تقديم خدماته للمرتفقين وتحقيق العدالة خلال هذه الظرفية الخاصة.

وأكد الأستاذ توفيق السوط، نائب الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالناظور، في لقاء مع "ناظورسيتي"، أن النيابة العامة بهذه الدائرة القضائية اتخذت جملة من التدابير لتأطير عملها خلال فترة الطوارئ الصحية، عبر تنفيذ جميع مذكرات رئاسة النيابة العامة.

وأوضح المسؤول القضائي نفسه، أن المؤسسة المذكورة، وضعت خطة للعمل في إطار تنظيم أشغالها من خلال تقسيم عملها اليومي الذي يقوم على تعبئة الأدنى من مواردها البشرية من موظفين وقضاة النيابة العامة انسجاما مع توصيات الجهات الحكومية وتفعيلا للدوريات والمنشورات الصادرة عن رئاسة النيابة العامة والمجلس الأعلى للسلطة القضائية والجهة الحكومية المكلفة بالعدل والتي دعت من خلالها مسؤولي المحاكم الى الاقتصار على الخدمات المستعجلة وارجاء النظر في جميع القضايا التي يتابع فيها متهمون في حالة سراح.

ولضمان تنزيل التدابير الرامية الى الحفاظ على صحة وسلامة المرتفقين والاطر العاملة بالنيابة العامة من موظفين وقضاة وكذا مساعدي القضاء على أرض الواقع، شدد الوكيل العام للملك على توجيهاته لمسؤولي النيابة العامة بمحكمتي الناظور والدوريوش للعمل، على ضرورة التقيد ما أمكن بتقديم الخدمات القضائية الضرورية والمستعجلة بما يكفل حضور الحد الأدنى من الأطر العاملة تحت امرة المسؤولين القضائيين مع حثهم على تأجيل تقديم الأشخاص المطلوبين اذا لم تتوفر حالة الاستعجال في ذلك.

ويسلط الريبورتاج الذي أنجزته "ناظورسيتي" من داخل محكمة الاستئناف، الضوء على مختلف الإجراءات التي وضعتها النيابة العامة بالناظور، والتي تهم أيضا تقيدم توضيحات حول كيفية تدبير وضعية السجناء المعتقلين تماشيا مع الإجراءات الوقائية المعمول بها في هذا الإطار، كما يرصد أجواء العمل داخل هذا المرفق القضائي الحيوي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح