روبورطاج.. هذه معاناة بائعي السمك ببني أنصار والسبب "محوتة" ناقصة التجهيز


ح. الرامي - حمزة حجلة

يعيش تجار السمك الذين يزاولون نشاطهم التجاري بالمحوتة وسط بلدة بني أنصار بإقليم الناظور، جملة من المشاكل تتجلى أساسا في ضيق مساحة المنشأة التي لا تتسع قدرتها الاستيعابية لأكثر من بضعة زبائن، إضافة إلى عدم تهيئها وتجهيزها بالشكل المتوخى، علاوة على نقص التهوية.

وقال أحد بائعي السمك بمحوتة بني أنصار، إن المنشاة تعاني من الاكتضاض نتيجة ضيق مساحتها، داعيا السلطات المحلية إلى التدخل بغية تنظيم حركة المقبلين على اقتناء الأسماك بذات المرفق، لاحترام شرط مسافة الأمان اللازمة الذي فرضته تدابير منع تفشي جائحة كورونا.

فيما صرح بائع آخر، أن محوتة بيع الأسماك ببني أنصار، تغرق بشكل يومي في المياه المتراكمة على أرضيتها والنائجة عن كميات الثلوج التي تغضي صناديق الأسماك، وذلك بسبب عدم تجهيز المنشأة بالشكل المطلوب، إضافة إلى أن المرفق يعاني أيضا من عدم التهوية، يردف.





















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح