NadorCity.Com
 






رمسيس بولعيون يكتب... إبيريتا أو عندما تفتح السينما ملف السرطان بالريف


رمسيس بولعيون يكتب... إبيريتا أو عندما تفتح السينما ملف السرطان بالريف
بقلم: رمسيس بولعيون

إن أكبر هدية يمكن أن يتلقاها مهوسٌ بالسينما، هو أن يقرأ سيناريو فيلمٍ قبل أن تجري عملية تصوير مشاهده، وأن يشاهد الفيلم قبل بثّه بقاعات السينما أو عبر شاشات المهرجانات، وأعتبر نفسي محظوظا مرتين؛ الأولى عندما قرأت سيناريو فيلم "إبيريتا"، والثانية عندما شاهدته وهو قيد عملية المونطاج.

ويمكن القول أني محظوظ مرة ثالثة، لأنّ ما قرأته وشاهدته هو تدوين لمرحلة تاريخية عاشت تفاصيلها منطقة الريف وتجاهلها الكثيرون، مما أعتبره شخصيا نقطة حسنة ستُحسب تارةً أخرى للسينما الريفية وذلك لكونها تُحاكي الواقع وتستنطقه مثلما تستنبط "سيناريوهاتها" من رحم المعاناة والمعاناة وحدها.

فيلم "إبيريتا" ليس مجرد فيلم عابر، سيُشاهده المرء من أجل الإستمتاع فحسب، بل هـو عمل أوّل ما تنهيه يجعلك مباشرة وبدون أي وعي، تفتح النقاش الجديد القديم حول وجع الغازات السامة بالريف، وكيف أثّر ذلك على ساكنته في المستقبل، وربط مرض السرطان اللعين بهذه الغازات، حيث برز فيه هذا الموضوع بشكل ملفت وبطريقة سينمائية تجعلك في نفس الوقت، تعيش واقعا يوميا، بالإضافة إلى كسب معلومات تاريخية مهمة، فالفيلم الروائي "إبيريتا" وفي تسلسل أحداثه، يجعلك تفتح صفحة أساسية في تاريخ المغرب والريف بخاصة.

وأبرز موطن قوة في المنجز السينمائي "إبيريتا" بالنسبة لي شخصيا، هو طريقة تناوله للموضوع، بحيث إن الفكرة والسيناريو كان فيهما ما يكفي من الذكاء لجعل مجموعة من الأحداث المتشابكة والمختلفة تصّب في الأخير، في نفس الموضوع الرئيسي، ألا وهو الغازات السامة وعلاقتها بالسرطان، دون أن تشعر بذلك، إذ لم يتناول الفيلم هذا المحور بشكل مباشر ونمطي، بل يجعلك تندمج في أحداث ووقائع أخرى، وتترقب وتنتظر الإجابة عن عدة أسئلة، من قبيل لماذا يموت الناس بهذا الشكل الكبير في هذه القرية؟؟؟ لماذا تنتشر هنا رائحة الموت ولا يقف زحفه في حصد الأرواح؟؟ لماذا كل هذا القحط وإنعدام الحياة؟؛ ليأتي الجواب بعد ظهور شخصيات وأحداث كان المخرج وكاتب السيناريو، يعدها عن سبق إسرار وترصد لكي تتفجّر القضية، قضية الغازات السامة.

لن أتحدث هنا عن تفاصيل الفيلم، وأداء الممثلين، ولا عن طريقة إخراجه، وجودة الصورة والمؤثرات والصوت والموسيقى، لأن الأمر سابق لأوانه، وسنعود له بمجرد أن يتم عرضه للمرة الأولى؛ فقط ما ألفت عناية المشاهدين إليه اليوم، قبل حتى أن ينتهي الساهرون عن إنجاز الفيلم من وضع اللمسات الأخيرة عليه، حتى تتضح لنا الصورة الكاملة وتكون جميع العناصر متوافرة لتقديم الملاحظات، أن "إبيريتا" سيخلق نقاشا واسعاً وجدالا محتدماً، كما سيطفو بالملف القديم الجديد حول الغازات السامة إلى سطح المياه ويعيده إلى الواجهة؛ بل الأكثر من ذلك أتوقع له الاستئثار باعتمام أكثر ضمن الندوات والمقالات التي تم نشرها في هذا الموضوع، لأن للسينما سحراً خاصاً طالما كونها تُشرِّح الأمور المعقدة بطريقة سلسة وواضحة بالصوت والصورة.

نهايتُه، لن أقول أكثر مما قلت سوى أن السينما في الريف ستخدم القضايا الكبرى بهذه المنطقة وستجعلها تأخذ مكانها الطبيعي وحجمها الحقيقي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

بلقايد يؤطر دورة تكوينية حول آليات الترافع وتقنيات تقديم العرائض بالناظور

شاهدوا بالفيديو.. إحباط محاولة للهجرة السرية قام بها 5 مغاربة على متن قارب ترفيهي

مهاجر من دول جنوب الصحراء أقعده المرض يعيش وضعية مزرية بغابة ضواحي الناظور

حملة واسعة بحي أولاد ميمون لرفع النفايات المتراكمة نتيجة تراجع خدمات قطاع النظافة بالناظور

الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب تنظم لقاء تواصليا بالمركب الثقافي بالناظور

افتتاح النسخة الأولى من معرض الصناعة التقليدية بالعروي

الناظور.. مياه مارشيكا تلفظ جثة شاب قضى نحبه غرقا