رغم تفشي كورونا.. جامعة لقجع تواصل الترخيص لمنتخبات وأندية بإقامة تجمعات إعدادية في المغرب


حميد المرنيسي

رغم استمرار الغموض بشأن الوضع الوبائي وتداعيات انتشار فيروس كورونا في العالم، تواصل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الترخيص لمنتخبات وأندية إضافية بإقامة معسكراتها الإعدادية في التراب المغربي. وفي هذا السياق، توصّلَ الاتحاد الملغاشي لكرة القدم بموافقة رسمية من الجامعة على إقامة معسكر تدريبي في المغرب (ما بين 5 و13 أكتوبر المقبل) في أول تواريخ "الفيفا" الدولية الخاصة بمنتخبات إفريقيا، إثر استئناف الأنشطة الكروية والمسابقات الرياضية تدريجيا.

ووضّح اتحاد مدغشر، بحسب وسائل إعلام، أن جامعة الكرة ردّت على مراسلته وأكدت له أن السلطات المحلية قد أعطت موافقتها على استقبال بعثة مدغشقر في الأراضي المغربية وإقامة مباراة ودية أمام بوركينافاسو، في 12 أكتوبر المقبل في مدينة الجديدة، في إطار استعدادات المنتخبين المذكورين للتصفيات المؤهّلة إلى مسابقة كأس إفريقيا للأمم في كرة القدم، التي سيشاركان فيها معا.


وبهذا يضاف منتخب مدغشقر وبوركينا فاسو إلى فريق "حوريا كوناكري" الغيني، الذي كان قد توصّل في وقت سابق بإذن الدخول إلى المغرب لإجراء معسكر مغلق فيه استعداد لنصف نهائي مسابقة "كأس الكونفدرالية"، لكنّ إكراهات إدارية وتغيير تواريخ المسابقة أخّر التحاقه حتى الأسبوع الثاني في أكتوبر، وفق ضوابط وبروتوكول صحي صارم يتماشى والوضع الوبائي الذي يعيشه المغرب في ظل تفشي فيروس كورونا.

يشار إلى أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كان قد أكد وضع مَرافق "مركز محمد السادس لكرة القدم" رهن إشارة الأندية والمنتخبات الأجنبية التي تبحث عن مراكز رياضية بملاعب تدريبات تحترم الشروط الدولية، مراهنة خلال افتتاحه على تحويله إلى وجهة رياضية تستقطب عددا مهما من الفرق، مغربية وأجنبية. وفي هذا الإطار، ستحل عناصر المنتخب الوطني المغربي بالمغرب في 4 أكتوبر المقبل للدخول في معسكر إعدادي في مركز محمد السادس لكرة القدم قبل المباراتين اللتين ستجمعانه بكل من منتخبَي السّينغال والكونغو الديمقراطية، على التوالي، في ملعب الأمير مولاي عبد الله في الرباط، في أول ظهور لـ"الأسود" في السنة الجارية، في إطار الاستعدادات للعودة للتصفيات الخاصة بـ"كان 2022"، المقرر استئنافها في نونبر المقبل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح