رغم ازمة كورونا.. البنك الشعبي يحقق 19 مليار درهم من الأرباح


ناظور سيتي ـ متابعة

سجلت مجموعة البنك الشعبي نتائج إيجابية خلال العام الماضي، على الرغم من كل التحديات التي فرضتها جائحة "كورونا" على النسيج الاقتصادي بشكل عام والقطاع المصرفي بشكل خاص.

وقال محمد كريم منير، المدير العام لمجموعة البنك الشعبي، عن ارتياحه للأداء العام الذي حققته المجموعة المصرفية خلال سنة 2020، على مستوى كافة الأنشطة البنكية وطنيا ودوليا.

وكشف محمد كريم منير، خلال ندوة صحافية عقدها اليوم الخميس 25 مارس الحالي، بمدينة الدار البيضاء، إن الناتج الصافي المصرفي الموطد للبنك الشعبي المركزي سجل زيادة بنسبة قد وصلت إلى 8.3 في المائة خلال السنة المنصرمة، بعد أن بلغ حوالي 19.3 مليارات درهم.

كما شمل هذا الارتفاع جميع الأنشطة المصرفية للبنك الشعبي، بما فيها الفروع التابعة للمجموعة في دول إفريقيا جنوب الصحراء، هذا، ونجحت مجموعة البنك الشعبي في رفع حجم الودائع البنكية خلال السنة الماضية، حيث بلغت ما يقارب 15 مليار درهم.



وأوضح أيضا محمد كريم منير الرئيس المدير العام لمجموعة البنك الشعبي أن هذه المبالغ المدخرة توزعت على المغاربة المحليين بنحو 7.2 مليار درهم، والمقاولات بنحو 4.6 مليارات درهم، وما يقارب 3 مليارات درهم بالنسبة إلى مغاربة المقيمين بالخارج.

هذا، وحافظ البنك الشعبي كذلك على مكانته كأحد البنوك الأكثر تمويلا للاقتصاد الوطني وأكثرها استقطابا للادخار، حيث عزز البنك في المغرب موقعه في تحصيل المدخرات الوطنية بأكثر من 30 في المائة من حصة السوق، التي بلغت حوالي 15 مليار درهم.

ويشار إلى أن البنك الشعبي قد وضع تدابير استثنائية، لتمكين الشركات المغربية من مواجهة المشاكل المتعلقة بخزينتها؛ وذلك في إطار مواكبة المقاولات المتضررة من جائحة فيروس “كورونا”.

كما قامت المجموعة المصرفية نفسها بتأجيل الاستحقاقات القارة بدون التعرض لغرامات التأخير، ووضعت المجموعة خط ائتمان إضافيا للخزينة، على شكل قرض بتسديد نهائي مع حلول الاستحقاق في 31 دجنبر 2020.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح