NadorCity.Com
 






رشيد أوليشك .. خطيب شاب من تمسمان أدى خطبة الجمعة أمام أنظار الملك بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء


رشيد أوليشك .. خطيب شاب من تمسمان أدى خطبة الجمعة أمام أنظار الملك بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء
ناظورسيتي

أدى العاهل المغربي، الملك محمد السادس، صلاة الجمعة الماضية 31 مارس في مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء.

وأم بجلالة الملك الخطيب رشيد اوليشك المنحدر من بلدة آيت عزة التابعة لجماعة تمسمان باقليم الدريوش، واستهل خطبته ، بالتأكيد على أن واجب العلماء، عند تبليغ الدين، على المنابر وفي مختلف المناسبات، هو بيان فضائل الإسلام وقيمه وأخلاقه، وهي قيم وأخلاق لو اتبعت وعمل بها لتحقق الإصلاح في جميع المجالات، ولتنزلت البركات في الأموال والخيرات، ولتجنبت المجتمعات الإسلامية كثيرا من الأمراض والآفات.

وذكر الخطيب، أنه من أرفع قيم هذا الدين أنه نظم العلاقة بين أفراد الأسرة والمجتمع على أساس احترام الكبير، وتوقير الصغير، والتودد للأطفال، والعدل بينهم، وحماية حقهم في التربية على مكارم الأخلاق، وتعليمهم ما ينفعهم في الدنيا والآخرة، كما ألزم الأبناء ببر الوالدين خاصة عند كبرهما، فأمر بطاعتهما في المعروف، وأوجب النفقة عليهما عند الحاجة والعوز، والدعاء لهما بعد موتهما، وإكرام وصلة أصدقائهما، وعد ذلك من البر بهما.

ونبّه الخطيب، إلى أن مخالطة الناس تحتاج إلى التحمل والتجمل بالصبر على أذاهم، وأمر بالنصيحة لهم، والعفو والصفح عمن أساء منهم، مصداقا لقوله تعالى "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس، والله يحب المحسنين"، مؤكّدًا أنّ الإسلام دعا إلى تجنب كل ما يسيئ إلى العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع، من غيبة ونميمة، وظلم واعتداء على الأنفس والأموال والأعراض، وقطيعة الرحم، وكل غرور وتكبر، وغير ذلك مما يفسد المودة بين الناس، ويهضم الحقوق، وينشر العداوة والحقد، ويورث البغضاء، وسجل أن كل تلك الأوامر والنواهي تشكل نظاما قويا للعلاقات الاجتماعية التي أرسى الإسلام دعائمها، وجعلها قوة دافعة لفعل الخير، ورادعة لفعل الشر.

وأشار الخطيب إلى أن توجيهات الإسلام لا تقف عند هذا الحد، بل تتعداه لتشمل كل السلوكات التي تقوي وشائج المحبة والمودة والقربى، والتآزر والألفة بين المسلمين، وبينهم وبين غيرهم، وتلك واحدة من أعظم مظاهر هذا الدين، مبرزًا أن هذه الأخلاق قيم خالدة وكونية، لا تتغير بتغيير الزمان والمكان، وذكر بأن الإسلام وضع ضوابط شرعية لكل جانب من جوانب حياة المسلم، تضبط نفسه، وتعامله وتعايشه مع غيره، ومع المحيط الذي يعيش فيه، وعزز ذلك بمنظومة متكاملة من القيم والمثل العليا التي إذا أحسن الإنسان الاستفادة منها أفلح في الدنيا والآخرة.




1.أرسلت من قبل Europpa في 02/04/2017 10:33
كل هذا كذب ، هذه ليست بعبادة الله بل عبادة الخلق والسجود له ، وهذا عصيان لسبحانه وتعالى .نطلب العفو والمغفرة ،

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

فريق الاتحاد بني بوغافر يفوز على فريق ميضار بعد تحقيقه الإنتصار خارج الديار

جمعية التواصل للثقافة والرياضة والتنمية المستدامة تحتفل بعيد الام

أطرها بطل رُوسي.. اختتام الدورة التكوينية في رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والرياضات المشابهة بالناظور

قافلة الخير تُشَخّص أزيد من 600 حالة طبية لفائدة ساكنة أولاد بوطيب بالناظور

حركة الطفولة الشعبية بالناظور تبصم على نجاح صبيحة تربوية لفائدة الأطفال والتلاميذ

انتخاب أمنية الركيك رئيسة لجمعية أكاديمية سفراء التميز للتنمية البشرية الدولية بالناظور

قدماء إعدادية المسيرة ينظمون معرضا ثقافيا تحت شعار معا من أجل الحفاظ على موروثنا الثقافي