ردا على الإساءة للنبي محمد.. شابة ريفية تجوب العالم برسالة إنسانية وتجيب بجميع لغات المعمور


ناظورسيتي - متابعة

فاجأت صانعة المحتوى الإلكتروني، الريفية إحسان بنعلوش، متابعيها على منصة الفيديوهات يوتيوب، بفيديو جديد يحمل رسالة توعوية وإنسانية في الوقت ذاته تحت عنوان ‘أنا مسلم’.

وقد تضمن المحتوى الجديد الذي تقاسمته بنعلوش مع المتابعين بمختلف دول العالم الإسلامي وبمساهمة عدد كبير من النشطاء، إبداعها الشخصي من حيث الفكرة وكذا الانتاج المادي والتقني.

ورامت رسالة المحتوى، على حد وصف اليوتيوبر الى رد الاساءة بالحسنى، وإلى التعبير عن رفض مظاهر المساس بالدين الاسلامي واستفزاز مشاعر المسلمين في صورة شفيع الامة، تحت ذريعة الحرية في التعبير من قبل بلد مؤمن متشبع بمبادئ الديمقراطية.

ولقد نجح الفيديو في بلوغ عدد مشاهدات مهم في ظرف أربعة أيام، حيث اقترب من المليون مشاهدة، مما يجعله أفضل رد للإساءه للرسول الكريم


ويقول المشاركون في الفيديو : لم يدعونا يوما دين الاسلام الى التطرف والعنف بل كان سباقا للسلام والاحترام ولطالما دعانا هذا الدين الى احترام اختلافاتنا، ولكن ما انتشر مؤخرا في وسائل الاعلام نشر صورة خاطئة وعدوانية اتجاه هذا الدين لكن كيف في نظركم سنرد على الاساءة؟

ويضيفون : سنرد على الاساءة بالحسنى عبر التذكير عن قيم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، سنذكر لكم جميعا ماذا علمنا هذا النبي الفاضل، علمنا صلى الله عليه وسلم الصبر عند الشدائد حيث صبر على الأذية والظلم والافتراء علمنا السماحة والعفو وأن نعامل بالحسنى حتى من آذانا علمنا أن نتواضع مهما علا شأننا وأن لا نهين أيا كان، فالتواضع يؤلف بين القلوب ويزرع المحبة بين الناس

وجاء في الفيديو أيضا : علمنا احترام الكبير منا ورحمة الصغير منا علمنا الكرم والجود والعطاء ومساعدة المحتاجين علمنا الصدق في الاعمال والنوايا علمنا العدل وأن نعطي لكل ذي حق حقه وأن لا نظلم أحدا صديقا كان أو عدوا علمنا أن يحب المرء للناس مايحبه لنفسه ويكره لهم ما كرهه لنفسه



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح