ردا على الإساءة للرسول "محمد".. علماء وشيوخ مغاربة يحرمون التعامل مع فرنسا ومنتجاتها


ناظورسيتي: متابعة

أصدرت رابطة علماء المغرب العربي بلاغا جاء فيه على أن المؤسسة، تتابع بغضب شديد تجاوزات الرئيس الفرنسي وحكومته لجميع الحدود الأخلاقية والأعراف الإنسانية في النيل من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلّم، وتستهجن خطتهم الماكرة لاضطهاد المسلمين في فرنسا والتضييق عليهم.

وجاء في البلاغ، أن رابطة علماء المغرب العربي تعتبر أن ما فعلته فرنسا على لسان رئيسها وسائر مسؤوليها الرسميين احتقارا للأمة الإسلامية كلها وإعلانا للحرب على سائر الشعوب الإسلامية.

وطالبت المؤسسة، الدول الإسلامية كافة باتخاذ قرارات صارمة تجاه هذه الجرائم الشنيعة التي ترتكبها فرنسا وتنبيه سفاراتها ولفت أنظارهم لخطورة ما تقوم به بلادهم تجاه المسلمين.

ودعت رابطة علماء المغرب العربي الجمعيات والمؤسسات ومختلف القوى المجتمعية أيضا في كل الدول العربية الاسلامية بتوعية الشعوب وتأطيرها للتصدي لهذه الهجمة الشرسة على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وعلى الاسلام كله وذلك بجميع الطرق والوسائل الممكنة.



كما أفتى علماء وشيوخ الرابطة الذي ينتسب إليها مجموعة من المغاربة، بحرمة التعامل مع فرنسا ومنتجاتها، داعين المسلمين في العالم كله لتفعيل سلاح مقاطعة البضائع والمنتجات الفرنسية، لما في ذلك من دفع للظلم وردع للباطل، لأنه الحد المستطاع لمقاومة هذا العدوان.

وطالبت المؤسسة الدينية، فرنسا بالكف عن هذا السفه اللاإنساني والعبث بالسلم العالمي والارتقاء إلى مستوى التحضر الذي ينبغي أن تكون عليه في احترام الآخر واحترام معتقداته ورموزه الدينية، داعية (رابطة علماء المغرب العربي) من الشعب الفرنسي الحر من مثقفين ونشطاء وحقوقيين إلى مقاومة ما تقوم به دوائرهم الرسمية من ظلم واعتداء وبث للكراهية والأحقاد والتمييز العنصري ضد مسلمي فرنسا تماشيا مع المبادئ الإنسانية المعلنة.









تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح