ربورتاج للقناة الثانية يسلط الضوء على مميزات منتزه الطيور ببحيرة مارتشيكا بالناظور


ناظورسيتي: متابعة

سلط ربورتاج للقناة الثانية، تزامنا مع الاستراتيجية الجديدة التي أطلقتها المؤسسة الإعلامية من أجل مسايرة التقدم التكنولوجي في المجال الإعلامي، أعده الزميلين فؤاد العزوزي ومحمد حجوب، الضوء على "مميزات" منتزه الطيور الذي يعد واحدا من المشاريع المهمة التي عملت وكالة "مارتشيكا" على إخراجهم لحيز الوجود بمدينة الناظور، والذي أصبح فضاء طبيعيا تحول إلى موقع بيئي وإيكولوجي ذا أهمية كبرى على المستوى الوطني والدولي، باعتباره الأول من نوعه بالمغرب.

ومن بين الطيور المشهورة، التي (عادت) اليوم إلى أحضان المحمية، بفضل التنوع البيئي بالمنطقة، هو طائر "الفلامنكو" أو ما يعرف ب"لفلامون غوز"، حيث أصبحت بفضل تهيئتها، (حضنا) خاصا تقصده مختلف أنواع الطيور من جميع دول العالم، كما هيئ المكان بمسارات ومراكز خاصة لاستقبال الزوار، من مهتمين ومختصين وكذا عشاق الطيور من مختلف الأعمار.






أكد سعيد أزواغ عن مجموعة البحث من اجل حماية الطيور بالمغرب ، على أن منتزه الطيور بمارتشيكا، من بين أهم المحميات المتواجدة في شمال إفريقيا، وأن مجموعة من الطيور تتواجد بها، ومنقسمة إلى أربعة أنواع منها المستقر على طول السنة، ومجموعة أخرى تأتي في فصل الشتاء، فيما المجموعة الثالثة تقوم بالإستقرار بالبحيرة في فصل الصيف وتتوالد بالمحمية، فيما المجموعة الرابعة تكون طيورا عابرة.وأضاف أزواغ على أن الطيور لها أهمية كبرى للبحيرة، حيث تقوم بتنقيتها وتعطيها جمالية، وبالنسبة لعدد الطيور المتواجدة بالمحمية، وضح أزواغ على أنه يتغير من فصل لأخر، وأبر أن هناك طيور تذهب وتعود في نفس السنة وهذا أمر مهم ويدل على أن البحيرة بها الشروط من أجل أن تعيش بها.

جدير بالذكر أن مكان تشييد المنتزه كان عبارة عن مكب للواد الحار لمدينة الناظور، وأن الوكالة قامت بتنقيته، وزرع مجموعة من الأشجار وإستقدام تربة خصبة، وذلك من أجل توفير الظروف الملائمة للطيور حتى تقوم بالإستقرار بالمكان، بالإضافة إلى أنها قامت بتخصيص مكان خاص للماء الصالح للشرب، وذلك لإستقطاب جميع أنواع الطيور بالمنتزه، مضيفا أن مجموعة من الطيور فاقت المائة استقرت بالبحيرة، ما أعتبره مهتمون مؤشرا إيجابيا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح