ربورتاج.. سكان الثكنة "التاريخية" بحي الريكولاريس مستاؤون من قرار "الإفراغ" الذي طالهم ويطالبون بالحوار


ناظورسيتي:

أثار قرار الإفراغ، الذي توصل به سكان الثكنة القديمة "التاريخية"، بحي "الريكولاريس"، عن طريق "مقدم" الحي، استيائهم، بسبب الظرفية التي جاء فيها (حسب قولهم).

وأضاف المتحدثون من ساكنة الحي لناظورسيتي، أن القرار الذي أبلغهم به "المقدم"، لم يأتي في وقته، خصوصا وأن جل العائلات تعاني جراء "كورونا"، ومعظم الأطفال يتابعون دراستهم بالمؤسسات التعليمية، مشيرين إلى أنه كان من الأجدر أن يتم تأخير إبلاغهم بالقرار إلى حين أخر.

وأشار المتحدثون، إلى رفضهم التام، للمكان الذي خصص لهم كتعويض، حين إفراغهم للمكان الذي يقطنون به الأن بحي الريكولاريس، بحجة تواجده بجماعة العروي، القصية عن الناظور حوالي 25كيلومتر، داعين من الجهات المختصة، الجلوس إلى طاولة الحوار، وإيجاد بديل "لائق" لهم.

وأضاف المتحدثون، أن عائلاتهم وأجدادهم، قدموا للسكن بالثكنة "التاريخية"، منذ رحيل المستعمر الإسباني، ملتمسين، من الجهات المعنية، بالأخذ بعين النظر بعض الأمور المتعلقة بتاريخ العائلات، التي تعتبر من الأقدم بين السكان الأصليين للمدينة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح