رابح ماريواري يرد على الانتقادات ويؤكد : لم أكن أعرف أن ميلود ترقاع هو صاحب أغنية أرشيدة


ناظورسيتي: متابعة

في أول خرجة له بعدما أحدث ضجة على مستوى منصات وسائل التواصل الاجتماعي، بعد استضافته خلال برنامج تلفزيوني " استوديو لايف" لصاحبته سناء قدميري، على القناة الثانية، بسبب أغنية "أرشيدة" المعروفة لصاحبها ميلود ترقاع، حينما نسبها لنفسه، أشار رابح ماريواري، على أنه لم يكن يعلم حينها بأن الأغنية صاحبها هو الفنان الناظوري "ميلود" ولم تكن له أي فكرة بخصوص الأمر.

وخلال لقاء مباشر له مع أحد النشطاء على الفايسبوك، أشار رابح ماريواري، إلى أنه لم يقل خلال اللقاء التلفزيوني بأنه صاحب الأغنية بل أجاب على سؤال المقدمة "سناء"، حول أصل الأغنية، مشيرا إلى أن أصلها بالعربية الدارجة، للفنان ميمون الوجدي، حيث قام هو بترجمتها للريفية فقط أنذاك، وحقق بها نجاحا منقطع النظير، محاولا تصحيح الخطأ الذي اقترفه حسب المتتبعين خلال استضافته ببرنامج "استوديو لايف".



وتابع رابح ماريواري، أن العديد من الفنانين أو جميعهم يقومون بنفس "العمل" الذي أقدم عليه، من إعادة غناء مقاطع موسيقية بطريقتهم على شاكلة "كوفر"، وذلك لا يمكن اعتباره سرقة، مستغربا حول الضجة التي أحدثت على جوابه خلال لقائه ببرنامج أستوديو لايف بالقناة الثانية.

وتجدر الإشارة إلى أن المغني سالف الذكر سبق أن أحدث ضجة في الوسط الفني الريفي والمغربي عموما بسبب أجوبته التي إعتبرها بعض الفنانين من القامات الكبيرة، تكبرا وتعجرفا من أحد الأشخاص الذين لقنوه في فترة من الفترات أبجديات الغناء.

كما قام عدد كبير من الفنانين ومتتبعي الأغنية الريفية بنشر أغنية أرشيدة لميلود ترقاع، قبل أن تشتهر أيضا مع الفنان محمد أمزرين، وعبروا عن رفضهم لهذه الأفعال التي تضر بالحقل الفني، بينما أصر رابح ماريواري على كونه صاحب الأغنية، وأول من ألقاها في الريف بعد أن ترجم كلماتها ولحنها من العربية



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح