رئيس مجلس جهة الشرق يتعرض رفقة برلماني الحسيمة محمد الحموتي لحادثة سير ضواحي تارودانت


رئيس مجلس جهة الشرق يتعرض رفقة برلماني الحسيمة محمد الحموتي لحادثة سير ضواحي تارودانت
ناظورسيتي | متابعة


تعرض ليلة اليوم الخميس 17 دجنبرالجاري، رئيس مجلس جهة الشرق وعضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة عبد النبي بيوي، لحادثة سير مروعة، ضواحي إقليم تارودانت.

وكان بيوي وفق مصادر مطلعة رفقة برلماني إقليم الحسيمة وعضو المكتب السياسي أيضا لحزب الأصالة والمعاصرة، محمد الحموتي، وهما في طريقهما لإقليم تارودانت في إطار مهمة حزبية بحسب المصادر ذاتها.

وأشارت مصادر إعلامية أن رئيس مجلس الجهة اصطدم بشاحنة من الحجم الكبير، حيث كان على متن سيارة خاصة من نوع مرسيدس، فيما كان برلماني الحسيمة إلى جانبه، ولم يتعرضوا لأية إصابات، فيما لحقت بالسيارة خسائر مادية جسيمة.

وأكدت الموقع الرسمي للحزب الخبر، حيث أفاد أن عضوي المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة السادة محمد الحموتي وعبد النبي بيوي، في حالة صحية جيدة وعادية بفضل ومن الله تعالى، بعد حادثة السير التي تعرضا لها مساء يومه الخميس.

وكان الحموتي وبيوي متوجهان إلى إقليم تارودانت في إطار مهمة حزبية ذات صلة باللجنة الوطنية للانتخابات، وخلال رحلتهما تعرضا يومه الخميس 17 دجنبر الجاري، لحادث سير خطيرة لولا ألطاف الله عز وجل، ويتواجدان حاليا بأحد الفنادق في وضع صحي جيد في انتظار مواصلة نضالاتهم ومهامهم غدا الجمعة بنفس العزيمة والإصرار.



الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، اتصل في وقت سابق بالحموتي وبيوي، من أجل الاطمئنان على حالتهما الصحية، معربا عن أسفه لهذا الحادث وراجيا من العلي القدير دوام الصحة والسلامة لهما.

وعبر عدد من مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة، من خلال وسائط التواصل الاجتماعي، عن تهنئتهم للحموتي وبيوي، وعلى سلامتهم وأن يعودا إلى ميدان النضال ومواصلة مهامهم في القريب العاجل.

يذكر أن عبد النبي بيوي قام نهاية الأسبوع الماضي إلى جانب رؤساء الجهات المغربية، بزيارة منطقة الكركرات بالصحراء المغربية، حيث تندرج هذه الزيارة، ضمن الزيارات الميدانية التي نظمتها جمعية رؤساء جهات المملكة إلى معبر الكركرات الاستراتيجي، الذي تمكن المغرب تحت القيادة السامية والحكيمة لجلالة الملك محمد السادس، من إعادة فتحه في وجه حركة مرور الأشخاص والبضائع من المغرب وأوروبا باتجاه موريتانيا وإفريقيا.

وأكد عبد النبي بعيوي أن هذه الزيارة توخت التأكيد على شرعية وعدالة التدخل المغربي، الذي لقي ارتياحا دوليا، وتوج باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، معلنا عن دعمه المطلق للخطوة التي أعادت المنطقة الحدودية إلى وضعها الطبيعي، وما يتيحه ذلك من استقرار وازدهار للمغرب وموريتانيا الشقيقة ولعموم المنطقة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح