رئيس جنوب إفريقيا يطالب بايدن بإلغاء الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء


ناظورسيتي -متابعة

دعا سيريل رامافوزا، رئيس جنوب إفريقيا والاتحاد الإفريقي، أمس الأحد، الرئيس الأمريكي "الجديد" جو بايدن بإلغاء قرار سلفه دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة على صحرائه.

ودعا رامافوزا، في خطابه أمام اللجنة التنفيذية لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا، التي اختتمت اجتماعها أمس، الولايات المتحدة الأمريكية إلى “الرجوع عن الاعتراف وفرض سيادة المغرب على الصحراء المغربية”.

ورحّب بـ"الالتزام الإيجابي بتجديد التعاون الدولي من قبل الرئيس الأمريكي جو بايدن".

وأشار الرئيس الجنوب إفريقي أيضا إلى “انشغالات بشأن عدم إحراز تقدم في حل قضية الصحراء المغربية".

ومعروف أن جنوب إفريقيا والجزائر تقودان، منذ بداية يناير الحالي، حملة من أجل تسليط الضوء على “حرب” من جهة واحدة في الصحراء المغربية تقودها جبهة البوليساريو.

كما تضغطان من أجل "إحياء" الأطروحة الانفصالية التي فقدت، بحسب تقارير الإعلام الدولي، جلّ اختياراتها في التعامل مع هذا الملف بعد التطورات الأخيرة.


وكان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته أعلن قد أعلن، في دجنبر المنصرم، أنه وقع إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على كامل صحرائه.

وقال ترامب في تغريدة على "تويتر": "لقد وقعت اليوم إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية".

وأضاف ترامب أن "اقتراح المغرب الجادّ والواقعي للحكم الذاتي هو الأساس الوحيد لحلّ عادل ودائم لتحقيق السلام الدائم والازدهار!"..

وتابع ترامب قائلا: "لقد اعترف المغرب بالولايات المتحدة عام 1777.. ومن ثم فمن المناسب أن نعترف بسيادتهم على الصحراء الغربية".

وقد شكّل هذا الاعتراف الرئاسي الأمريكي "صفعة" قوية للجزائر وصنيعتها البوليساريو "خلطت" كل أوراقهما بشأن هذا النزاع المفتعل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح