المزيد من الأخبار





رئيس جمعية عثمان يكشف حقيقة اتفاقية 200 مليون مع مجلس جماعة الناضور


ناظورسيتي - متابعة

كشف عثمان العبدلاوي، رئيس جمعية عثمان للفول السومي اللايت كونتاكت والكيك الطاي بوكسينغ، عن حقيقة الاتفاقية التي نشرتها ناظورسيتي صباح يوم الجمعة، والتي اثارت جدلا في وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن كان من المقرر الموافقة عليها خلال دورة فبراير التي تم تأجيلها

وجاء في رد العبدلاوي أن كل ما في الامر أن جمعيته قد وضعت طلبا لعقد شراكة مع مجلس جماعة الناضور، مثله مثل الجمعيات الأخرى، لكنه تفاجئ اليوم بنشر الاتفاقية على صفحات الفايسبوك والمنابر الإعلامية، رغم أن الطلب لم يتم البث فيه والموافقة على تحويل الاعتماد المالي المدرج في الاتفاقية

وقال عثمان العبدلاوي أن من حقه الاستفادة من الدعم، كونه ابن مدينة الناظور، وأن الطلب وضع حسب ما يسمح به القانون، إضافة إلى كونه من العائدين من المهجر للاستثمار في الناظور، وفضل العديد من الإغراءات من أجل الاستثمار في قطاع الرياضة بالناظور


وأضاف العبدلاوي أنه كان يحلم أن ينجز مركبا رياضيا بالإقليم والمساهمة في نهضة رياضية حقيقية، وقد ترك حياته في هولندا من اجل القدوم إلى الناظور والدفع بعجلة التنمية على المستوى المحلي، من خلال تجربته في رياضة الملاكمة

وأضاف عثمان العبدلاوي أن قيمة الاتفاقية يمكن تبريرها وتفسيرها للرأي العام، حيث أن كلفة بطولة رياضية واحدة، كتلك التي دأب على تنظيمها بالناظور، تقدر ما بين 50 و 60 مليون سنتيم، نظرا للمصاريف الكثيرة المتعلقة بتذاكر الطائرات والحجوزات واللوجستيك ومنح الملاكمين،

وقال العبدلاوي أن انعكاس تنظيم البطولات الرياضية على الاقتصاد المحلي يكون إيجابيا، حيث يخلق رواجا تجاريا وإقبالا على الفنادق والمطاعم والمقاهي والمتاجر، إضافة للتسويق الترابي لإقليم الناظور على المستوى الدولي، مبديا استغرابه من ردود الأفعال التي صاحبت نشر محتوى الاتفاقية، نظرا لما قدمه لإقليم الناظور على مر السنين في المجال الرياضي، وسهره على التربية البدنية للجيل الصاعد وتألق أبطال محليين وصلوا إلى العالمية



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح